أخبار وطنية

توثر الخليج..أيام صعبة تنتظر المغاربة في الأيام المقبلة؟

 

شهدت أسعار المحروقات بالمغرب ارتفاعا جديدا في محطات التوزيع طيلة الشهور الماضية أمام عجز الحكومة عن تسقيف أسعار المحروقات. وربما ستشكل الأيام القليلة المقبلة أحد أكثر الشهور تحديا للاقتصاد المغربي وأشدها وطأة على المغاربة بسبب بفعل التوتر الحاصل بالخليج ليجد المغاربة أنفسهم في مواجهة مباشرة مع أسعار النفط العالمية.

وفي هذا السياق، قال لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة ، أن أسعار المحروقات سترتفع بالمغرب بفعل التوتر الحاصل بالخليج و ستزداد تأزماً إذا وقعت حرب بالمنطقة.

و أضاف الداودي في مجلس المستشارين أمس الثلاثاء أن ” الأسعار الدولية مرتفعة مع الأسف و لا قدر الله إشكالية الشرق الأوسط إيلا كان مشاكل ممكن لا قدر الله تزيد ترتافع”.

المسؤول الحكومي ، ذكر أن الحكومة مجبرة لاتحاذ تدابير إذا ارتفعت الأسعار عالمياً ، مضيفاً أنها ستتدخل حينما تصل الأسعار عالمياً لـ100 دولار للبرميل.

من جهته، قال عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، إن 13 شركة طلبت الدخول للاستثمار في قطاع المحروقات، وهي شركات حصلت على الموافقة المبدئية لتوفير شروط استثماراتها المتراوحة ما بين 50 و800 مليون درهم.

وأوضح رباح، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة حين قررت فتح مجال المحروقات أمام الاستثمار، فإن هدفها الرئيس هو تأكيد تنافسية القطاع والدفع بالمزيد من التنافسية، ولذلك، يقول الوزير، “عملنا على تبسيط مساطر الاستثمار، بما مكننا من الانتقال من إنشاء 40 محطة سنوية إلى 140 محطة سنوية الآن”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق