أخبار وطنيةالرئيسية

تواجد عصابة البوليساريو في الاتحاد الافريقي خطأ آن الأوان لتصحيحه.

د. حميد المرزوقي

 تسببت الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي بقيادة الاتحاد السوفياتي سابقا والغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، في خلق العديد من بؤر التوثر في مناطق مختلفة من العالم، كان من بينها النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية الذي خلقته خلقا الجزائر في عهد الرئيس السابق بومدين وليبيا في عهد الرئيس المخلوع معمر القذافي، وقد تداخلت في هذه التوليفة المعقدة الحرب الباردة بين الشرق والغرب، والحقوق التي اكتسبها الاتحاد الأوربي في إفريقيا منذ العهد الكولنيالي، لذلك كان هذا التداخل بين تفاعلات الشرق والغرب في إطار الثنائية القطبية la bipolarité وتفاعلات الشمال والجنوب Nord Sud في إطار تقسيم العمل الدولي بعد اتفاقية يالطا المنعقد سنة 1945 بين الولايات المتحدة الامريكية وإنجلترا والاتحاد السوفياتي، وهو اتفاق سري غير معلن عنه، يقضي باعتبار دول شمال الكرة الأرضية دول مصنعة ومنتجة ومصدرة للتكنلوجيا والمواد المصنعة، من جهة ثانية، اعتبار دول جنوب الكرة الأرضية منتجة للمواد الأولية ومصدرة لها وسوقا لمنتجات الشمال، هذا الوضع الناتج عن تقاطع مصالح متناقضة لقوى دولية مختلفة كان المغرب من أهم ضحاياه، فلتلبية أطماع الاتحاد السوفياتي سابقا، كان على حلفائه ان يخططوا للعبة قذرة كانت هي خلق كيان البوليساريو بتكالب بين النظامين الجزائري والنظام الليبي السابق، في سياق آخر وفي إطار تنفيذ النظام العسكري الجزائري لتعهداتها مع الاتحاد الأوربي بخلق بؤر تؤثر لنسف أي تكامل اقتصادي أفقي بين الدول الإفريقية وتكريس العلاقات الأوربية الإفريقية العمودية، لذلك كان لزاما على النظام العسكري الجزائري أن ينصاع للرغبة الجامحة للاتحاد الأوربي لإدخال أفريقيا في جو من التشردم والبلقنة واللامنطق الذي عمر أكثر من أربعة عقود في القارة الإفريقية، كذلك كان من البديهي أن يتم إقحام كيان البوليساريو الذي ليست له أية أهلية دولية او وضع دولي في الاتحاد الإفريقي الذي أسس على أنقاض منظمة الوحدة الإفريقية، والغريب في الأمر تم بموجب هذا التأسيس منح كيان البوليساريو صفة عضو مؤسس للإتحاد وهو أقصى ما يمكن القيام به لاستبلاد واستحمار المنتظم الدولي، انها بكل المقاييس مهزلة القرن!!! لذلك السؤال الطويل والعريض الذي يجب أن نطرحه بإلحاح هو، أما آن الأوان لتصحيح الخطأ ورد الأمور إلى نصابها بطرد كيان دخيل على الاتحاد الافريقي الذي هو اتحاد دول أعضاء في هيئة الأمم المتحدة؟ أما آن الأوان أن تعترف الدول الإفريقية بالخطأ الجسيم الذي اتخذته في حق القارة الإفريقية والشعب المغربي بإدخال مرتزقة البوليساريو لمنظمة قارية خاصة بالدول الإفريقية ذات سيادة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى