أخبار وطنيةالرئيسية

تهرب ضريبي بهدايا “البوناني”

 

رصد مراقبو الضرائب، خلال عمليات افتحاص روتينية لتصريحات شركات في الدار البيضاء، حالات تهرب ضريبي بمبالغ ضخمة، استغلت فيها هدايا لمناسبة احتفالات رأس السنة “البوناني”، بعدما تحايلت هذه الشركات على مقتضيات إعفاءات جبائية مخفضة، قابلة للخصم.

ووفق ماذكرته مصادر إعلامية، فإن المراقبين تمكنوا من ضبط تلاعبات خطيرة في فواتير مزودين، همت هدايا شركات مخصصة لشركائها ومتعاملين معها، تم التصريح بها للضرائب، موضحة أن المدونة العامة للضرائب تتيح للملزين من المقاولات إمكانية الاستفادة من هدايا مؤسساتية قابلة للخصم الضريبي، شرط ألا تتعدى قيمتها القصوى مبلغ 100 درهم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الشركات المشبوهة، موضوع الافتحاص، تنجز عمليات محاسباتية احتيالية لفائدة شركات أخرى، بصفتها “مزود”، مشددة على أن فواتير حلويات وشكولاتة تحمل علامات تجارية راقية، تتجاوز قيمتها سقف 100 درهم للوحدة، المحدد في مدونة الضرائب، جرى استغلالها للاستفادة من خصومات جبائية خارج القانون.

وأوضحت المصادر، وقوف مراقبي الضرائب على استغلال مقاولات، مزودة لأخرى بالهدايا في السوق، مقتضيات مدونة الضرائب، للتلاعب في فواتير منتوجات وسلع وتضخيم قيمتها، منبهة إلى أن المراقبة الجبائية تواجه في هذه الحالة، المشكل ذاته الذي يعترض المراقبة الجمركية، من خلال صعوبة التثبت من “المنشأ”.

وأظهرت تقارير مراقبة ميدانية في هذا الشأن، إخفاء شركات مستفيدة من هدايا مؤسساتية للعلامات التجارية التي تحملها، بما يعقد عملية تحديد قيمتها، والتثبت من عدم تجاوزها السقف المالي المسموح به، في النظام المحاسباتي، الذي يؤطر التصريحات الضريبية للشركات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى