أخبار وطنيةالرئيسية

تهديدات بالقتل و الإختطاف واغماء..واعتقالات خارج قاعة التصويت.. فوضى عارمة في انتخاب عمدة الرباط

تقرر اليوم الاثنين تأجيل جلسة انتخاب عمدة الرباط التي كانت بدأت صباح اليوم الإثنين بمقر ولاية الرباط سلا القنيطرة إلى موعد لاحق.

ويأتي ذلك بسبب الفوضى العارمة التي عاشها مقر انتخاب الرئيس ونوابه بسبب خلافات حادة نشبت بين كافة الأعضاء حول توزيع المناصب والمسؤوليات، مما أدى إلى توقف الجلسة دونما الإعلان عن أي موعد محدد لاستكمال عملية انتخاب عمدة العاصمة الجديد.

وفي هذا الصدد، قال مرشح الإتحاد الإشتراكي حسن لشكر ، أن ما وصفهم بـ”البلطجيين” هاجموا رئيس الجلسة.

مستشارة جماعية عن حزب التجمع الوطني للأحرار ، قالت في تصريح لها أنها تعرضت للتهديد بالقتل و الخطف من منزلها.

مصادر تحدثث عن اندلاع فوضى خارج مقر الولاية ومواجهة  بين انصار البحروي وانصار بنمبارك مشيرة إلى أنه تم توقيف عدد من أنصار البحراوي من قبل السلطات.

و يشتد الصراع على رئاسة المجلس الجماعي لمدينة الرباط، بين المنتخبين الجماعيين من مختلف الأحزاب لحسم عمودية العاصمة الإدارية للمملكة.

و كانت أربعة أحزاب سياسية ممن تصدرت المشهد السياسي بجهة الرباط، وهي التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال والحركة الشعبية، اتفقت على تقاسم مناصب المسؤولية على مستوى المجلس الجماعي للرباط ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة ومجلس عمالة الرباط، حيث تم الاتفاق  على إسناد رئاسة مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة لحزب الأصالة والمعاصرة، فيما تم الاتفاق على إسناد رئاسة المجلس الجماعي للرباط لحزب التجمع الوطني للأحرار.

أما رئاسة مجلس عمالة الرباط، فتم الاتفاق على إسنادها لحزب الاستقلال، في حين تم الاتفاق على توزيع المسؤوليات بالمقاطعات الخمس بالتوافق والتراضي بين مكونات هذا التحالف بهدف التدبير المشترك لهذه المقاطعات، وفق ما جاء في محضر اتفاق موقع بين الأحزاب الأربعة.

وبعد أن كانت عمودية الرباط محسومة إلى حدود السبت، لأسماء غلالو، مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار؛ غير أن تطورات متسارعة بعثت اسم حسن لشكر كمرشح ممكن للظفر بعمودية الرباط ، فيما تمسك البيجيدي بمرشحته بديعة بناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى