أكادير والجهةالرئيسية

تنصيب الأستاذ رشيد الشائب رئيسا للمحكمة التجارية بأكادير

أشرف صباح اليوم الخميس، الأستاذ فيصل شوقي عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية والرئيس الأول لمحكمة الاستئناف التجارية بمراكش الأستاذ الحسين خليفة و  الأستاذ الحبيب أبو زيد الوكيل العام بها على تنصيب الأستاذ رشيد الشائب رئيسا للمحكمة التجارية بأكادير.

وجرى حفل التنصيب بحضور كل من الاستاذ سعيد الشايب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير والأستاذ عبد الرزاق فتاح الوكيل العام للملك بها،  و السيد أحمد حجي والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، إلى جانب عن عدد من المسؤولين القضائيين ورئيس جمعية هيئة المحامين و نقيب هيئة المحامين بأكادير و العيون و رؤساء المجالس الجهوية للعدول و المفوضين القضائيين و الخبراء، فضلا عن حضور  عدد من المنتمين للمهن القضائية و المنتخبين وعدة  شخصيات مدنية وعسكرية.

وبعد أن تلا كاتب الضبط سند التعيين، وأمر رئيس الجلسة كاتب الضبط بتسجيل محضر الجلسة، وتدوين كل ما راج فيها، ألقى الرئيس الجديدة للمحكمة التجارية بأكادير الأستاذ رشيد الشائب كلمة عبر فيها  عن اعتزازه بالثقة المولوية السامية بتعيينه رئيسا لهذه المحكمة بناء على اقتراح من المجلس الأعلى للسلطة القضائية في دورته الأخيرة.

وأضاف المسؤول القضائي، أن الاعتزاز يزداد أكثر بحلوله بهده المدينة التي سبق له الاشتغال بها لأول مرة في مساره القضائي، ” تلقيت فيها أولى المبادئ القضائية على يد استاذي و معلمي السيد الرئيس الأول الحسين خليفة، و من جهة ثانية بالإحساس بشرف الانتماء لهذه الاسرة القضائية العريقة التي بصمت على مدار التاريخ القضائي المغربي عموما على مواقف و اجتهادات اغنت التراث و الذاكرة القضائية  المغربية , و اسست لقضاء تجاري مغربي متميز.

وأشاد بالمناسبة بالمجهود الكبير الذي يبذله المسؤولين القضائيين و الإداريين بالدائرة القضائية لأكادير و كذا لجميع السادة القضاة و للسيد وكيل الملك و نائبه و كتاب الضبط و الموظفين و مساعدي القضاء على مجهوداتهم الهامة في تطوير الأداء القضائي، كما هنأ سلف الأستاذ الحسين خليفةالذي حظي بتجديد الثقة المولوية فيه بتعيينه  رئيسا أولا لدى محكمة الاستئناف التجارية بمراكش و السيد الحبيب أبو زيد وكيلا عاما بها.

واستعرض المسؤول القضائي  الجديد، جانبا من مساره المهني، والذي اعتبر من خلاله أن من حظه أن حظيت تجربته المهنية بالتنوع ما بين العمل القضائي لاشتغاله بداية بهذه المحكمة، و بالمحكمة التجارية بالرباط و المحكمة التجارية بالدار البيضاء و محكمة الاستئناف التجارية بالدار البيضاء تحت اشراف و رئاسة أهرامات القضاء التجاري المغربي، السادة الرؤساء الحسين خليفة و عبد الواحد صفوري و الحسن الكاسم و عبد الرزاق العمراني و غيرهم.  و بين العمل الإداري “لمجاورتي كمستشار للسيدين الرئيسين المنتدبين للسلطة القضائية مصطفى فارس اطال الله في عمره، و السيد محمد عبد النباوي وفقه الله لما يطمح الى تحقيقه من تأسيس لمرحلة اصلاحية قوية للقضاء.

وبالرغم من كل ذلك، يؤكد رئيس المحكمة التجارية الجديد،  “اجدني ملزما بالحفاظ على المسار المتميز الذي بصم عليه السيد الرئيس الاول الحسين خليفة طيلة تسييره لهذه المحكمة بكل احترافية قل نظيرها , تاركا بصماته الخالدة التي ستبقى شاهدة على كفاءته و على قدراته العلمية الغزيرة، و أتمنى من العلي القدير ان أكون خير خلف لخير سلف.

و أبرز الأستاذ رشيد الشائب في كلمته، الرعاية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لاصلاح العدالة بالمغرب، ودور القضاء التجاري، خاصة ما يتعلق منها بشق الاقتصاد و الاستثمار باعتباره رافعة للتنمية و خلق الثروات، و باعتباره ورشا هاما من اوراش التحديث المؤسساتي و التنموي، و التزاما بتوجيهاته السديدة في خطابيه التاريخيين بمناسبة ذكرى ثورة الملك و الشعب المجيدة بتاريخ 20 غشت 2009 و بمناسبة افتتاح السنة التشريعية بتاريخ 08 أكتوبر 2010،  بجعل العدالة قريبة للمتقاضين , و المساطر بسيطة و سريعة , و احكام تتسم بالنزاهة و الوضوح , و الرفع من كفاءة و تجرد القضاة , و الالتزام بسيادة القانون و احقاق الحقوق و رفع المظالم.

وأضاف في كلمته، “وإننا واعون بأهمية اولا المرحلة التي تعرف تنزيلا للنموذج التنموي الجيد و ثانيا لموقع هذه المحكمة جغرافيا التي تتسع دائرة نفوذها و تمتد من جهة سوس ماسة  الى جهات الاقاليم الصحراوية المغربية الغالية على قلب سيدنا المنصور بالله , و على قلوبنا و قلوب عموم المغاربة ككل , كما اننا واعون بكوننا ملزمين بجعل القضاء التجاري مكونا اساسيا للدفع و تأكيد الثقة لدى جميع المستثمرين و الفاعلين الاقتصاديين المشاركين في المشاريع التنموية التي تعرفها دائرة نفوذ هذه المحكمة.

و من هذا المنطلق “نؤكد عزمنا و حرصنا التام على القيام بكل حزم و امانة و ضمير مهني مسؤول و صادق بالمأمورية المسند الينا بمساندة من زملائي القضاة و مؤازرة من مساعدي القضاء , املين ان نكون عند حسن ظن الثقة المولوية لصاحب الجلالة القاضي الأول الملك محمد السادس نصره الله و ايده , و ان نؤدي مهمتنا وفق الأهداف التي سطرها جلالته و حث عليها في محطات متكررة , و نستلهم من توجيهاته السديدة التي وردت برسالته السامية الموجهة للمؤتمرين بالمؤتمر الدولي الثاني للعدالة بمراكش بتاريخ 21 اكتوبر 2019 , و التي نعتبرها امرا مطاعا , اذ جاء في احدى فقراتها “انه بقدر ما تعتبر العدالة من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار , و تشجيع المبادرة الحرة و حماية المقاولة , فان القضاء مدعو للقيام بدوره الاساس في مواكبة هذا المسار , و استيعاب تحديات الظرفية الاقتصادية العالمية و المناخ الاقتصادي الوطني” (انتهى النطق الملكي السامي).

وشغل الشائب مناصب عديدة في السلك القضائي المغربي منها على الخصوص قاضيا بالمحاكم التجارية بمدن الرباط والدار البيضاء وأكادير التي عاد إليها اليوم رئيسا لمحكمتها التجارية.

وتمتع الأستاذ الشائب بسمعة طيبة ومصداقية عالية في تدبير الملفات القضائية في كل محاطاته السابق بمختلف المحاكم التي اشتغل بها مما يجعله في مستوى الثقة الملكية للرفع من منسوب الأداء القضائي للمحكمة التجارية لأكادير خدمة للقضاء والمتقاضين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى