أخبار وطنيةالرئيسية

تقرير أممي يضع المغرب في مرتبة مشرفة عربيا و عالميا في الأداء الصناعي التنافسي

احتل المغرب المرتبة الـ61 عالميا، والسادسة عربيا في مؤشر “الأداء الصناعي التنافسي”، الذي يصدر سنويا عن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو” وفق تقييم عام 2021.

عربيا، احتلت الامارات المرتبة الأولى والـ 30 عالميا، متبوعة بالمملكة العربية السعودية في المركز الـ 37، قطر45، البحرين 51، الكويت 55، المغرب 61، عمان 63، مصر 64، تونس 67، الأردن 76.

وسجل التقرير قفزات نوعية في الأداء التنافسي الصناعي لصالح المغرب في 4 مؤشرات فرعية من أصل 8، إذ تقدم من المركز الـ46 إلى المركز الـ33 عالمياً في مؤشر نصيب الفرد من الصادرات الصناعية، كما تقدمت من المركز الـ70 إلى المركز الـ56 في مؤشر «الصادرات الصناعية».

كما احتلت المملكة المركز الـ160 في مؤشر «حصة الصادرات الصناعية من إجمالي الصادرات» و الـ60 عالمياً في مؤشر «نصيب الفرد من القيمة المضافة للتصنيع”.

و تقدمت دولة الإمارات خمس مراتب على مستوى العالم، وحافظت دولة الإمارات على تصدرها قائمة الدول العربية في المؤشر، وذلك في شهادة دولية جديدة على المكانة الراسخة للصناعة الوطنية وبيئة الأعمال في الدولة، والتي تتجه نحو المزيد من التعزيز والتمكين مع إطلاق الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة. وتقدمت دولة الإمارات من المركز 35 إلى المركز 30 في المؤشر الذي يرصد أداء 152 دولة، متصدرة بذلك أداء الدول الخليجية والعربية، لتواصل مساراً تصاعدياً تقدمت خلاله تسع مراتب في المؤشر خلال السنوات الأربع الأخيرة.

عالميا، جاءت ألمانيا في المركز الأول في المؤشر لعام 2021، تبعتها الصين والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وجمهورية كوريا على التوالي. وكانت دولة الإمارات الوحيدة التي حصلت على تصنيف «أداء مرتفع» ضمن المؤشر، والثالثة في الشرق الأوسط إلى جانب تركيا وإسرائيل.

ويهدف تقرير مؤشر الأداء الصناعي التنافسي إلى تقييم وقياس القدرة التنافسية الصناعية للاقتصادات من خلال 3 محاور رئيسية، هي: «القدرة على إنتاج وتصدير البضائع المصنعة»، و«الارتقاء التكنولوجي»، و«التأثير العالمي»، كما تنقسم تلك المحاور الثلاثة بدورها إلى 8 مؤشرات فرعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى