الإقتصاد والأعمال

تفاصيل اتفاق تعاون بين غرفة التجارة بأكادير و نظيرتها الإسبانية لبلباو

في سابقة من نوعها،  تم التوقيع مؤخرا على اتفاقية اتفاقية للتعاون، بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لسوس ماسة و غرفة التجارة والصناعة والملاحة ل” بلباو” التابعة لإقليم الباسك الإسباني، وذلك عن طريق تقنية التواصل الشبكي. بمشاركة كل من رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لسوس ماسة، و رئيس غرفة التجارة والصناعة والملاحة ببلباو و  رئيس مجلس جهة سوس ماسة و سفيرة المغرب بإسبانيا و القنصلة العامة للمغرب ببلباو.

و تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المنعشين الاقتصاديين بجهة سوس ماسة المغربية وجهة باسك الاسبانية وذلك من خلال تبادل المعطيات وتبادل بعثات رجال الأعمال بين الجهتين وكذلك تقديم المساعدة والاستشارة للمقاولات ولرجال الأعمال والترويج للمعارض والتظاهرات الاقتصادية المنظمة بين البلدين.

  و تأتي هذه الاتفاقية في إطار تفعيل دور الغرف التجارية في مجال الدبلوماسية الاقتصادية ولتعزيز و تطوير التعاون الثنائي بين الغرفتين و الجهتين في مجالات ذات الاهتمام المشترك.

وذكر رئيس مجلس جهة سوس ماسة، السيد إبراهيم حافيدي، في كلمة له بهذه المناسبة بالعلاقات المتميزة التي تربط بين المغرب وإسبانيا على مختلف الأصعدة، والتي تجد صدى لها على المستوى الجهوي، مستشهدا في هذا الإطار بعلاقات الشراكة القوية التي تربط بين جهة سوس ماسة و الحكومة المستقلة لجزر الكناري، والتي ما فتئت تتطور باستمرار منذ سنة 2008.

وأبرز السيد حافيدي الإمكانات الهائلة المتوفرة للاستثمار على صعيد جهة سوس ماسة، لاسيما في ظل مخطط التسريع الصناعي الجهوي الذي يمنح فرصا كثيرة لتطوير وتثمين المؤهلات والثروات الاقتصادية التي تزخر بها الجهة، والتي تشمل على الخصوص المنتجات الزراعية ومنتجات الصيد البحري، والمنتجات المجالية، فضلا عن الفرص الأخرى المتاحة في مجال صناعة السيارات، والصناعات الكيماوية والبلاستيكية ومواد التجهيز والبناء وغيرها من الفرص التي يوفرها مخطط التسريع الصناعي لجهة سوس ماسة.

ومن جهته، ذكر رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة سوس ماسة، السيد كريم أشنكلي، في كلمة مماثلة بالعلاقات الثنائية التاريخية المغربية الاسبانية ، والتي ما فتئت تتطور باستمرار، مستعرضا الإمكانات والمؤهلات العديدة المتوفرة في جهة سوس ماسة ، والتي اعتبرها مجالا خصبا للمضي قدما في تقوية علاقات التعاون الاقتصادي الثنائي.

وأكد السيد اشنكلي الاستعداد التام للغرفة التجارية للعمل من اجل إعطاء دفعة نوعية للتعاون والشراكة الاقتصادية بين جهة سوس ماسة وإقليم الباسك الإسباني ، داعيا في هذا الإطار إلى المبادرة بتبادل الزيارات واللقاءات بين المستثمرين ورجال الأعمال من الجهتين لاستكشاف فرص الاستثمار والتعاون المربح للطرفين معا.

و تجدر الإشارة إلى الدور الهام و الكبير الذي لعبته مصالح وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الافريقي و المغاربة المقيمين بالخارج مشكورة من خلال السيدة كريمة بنعيش سفيرة المملكة المغربية بإسبانيا و السيدة فتيحة الكموري القنصلة العامة للمملكة المغربية ببيلباو من أجل إخراج هذه الاتفاقية إلى حيز الوجود وفتح آفاق واعدة للعلاقات الثنائية بين جهة سوس ماسة و جهة الباسك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق