أخبار وطنيةالرئيسية

تصعيد جديد..الرئاسة الجزائرية تتهم مجددا المغرب وهذه المرة باغتيال 3 جزائريين

في محاولة من الجارة الشرقية للمغرب بتوجيه الإتهامات ومواصلة التصعيد وجر المنطقة للمجهول، أعلنت رئاسة الجمهورية في الجزائر في بيان رسمي لها صدر قبل قليل من يومه اليوم الأربعاء، عن ما أسمته “اغتيال 3 جزائريين على الحدود في المنطقة العازلة”.

وقال بيان رئاسة الجزائر أن “الجزائريون الثلاثة تعرضت شاحناتهم لقصف مغربي”، مضيفا أن الحادثة وقعت “يوم الفاتح من نونبر عندما كان الجزائريون يحتفلون بعيد الثورة”.

وأشار بيان رئاسة الجمهورية أن الضحايا الثلاثة كانوا بصدد نقل شحنات في إطار معاملات تجارية، دون ذكر بأن الحادث تم في المنطقة العازلة.

ويذكر بأن مديرية الاتصال والعلاقات بقيادة الأركان العامة للجيوش الموريتانية،  قد نفت أمس الثلاثاء بشكل قاطع، ما تم تداوله، بشأن تعرض قافلة تجارية جزائرية تضم مجموعة من الشاحنات، لهجوم عسكري داخل الأراضي الموريتانية.

وقالت ذات المديرية في بيانها “تداولت عدة مواقع ومنصات إعلامية منذ أمس خبر تعرض شاحنات جزائرية لهجوم شمال البلاد، ومن أجل إنارة الرأي العام وتصحيح المعلومات المتداولة، تنفي مديرية الاتصال والعلاقات العامة بقيادة الأركان العامة للجيوش حدوث أي هجوم داخل التراب الوطني، كما تدعو الجميع لتوخي الدقة في المعلومات، والحذر في التعامل مع المصادر الإخبارية المشبوهة”.

 ويرى عدد من المتتبعين للشأن الدولي، أن الجزائر تتفنن في صنع المشاكل مع المغرب للتأثير على الرأي العام الجزائري، ولإلهاء الشعب عن المشاكل السياسية والاقتصاد التي تعيشها البلاد الذي أصبح على حافة الانهيار والأوضاع الداخلية قابلة للانفجار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى