الرئيسيةصحة وجمال

ترويج جديد يطال “فيديو تصريح” قديم للوزير الداودي يخلق زوبعة كبيرة

صباح أكادير:

أثارت إعادة ترويج فيديو للسيد الحسن الداودي لما كان وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي، على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي ينفي فيه اعتراف الدولة بالجامعات الخاصة، (أثار) موجة قلق كبير وسط طلبة كلية الطب بجامعة محمد السادس بالدار البيضاء.

تداول فيديو الوزير، الذي يشغل حاليا منصب وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون العامة والحكامة في حكومة العثماني، وحديثه عن قطاع التعليم والصحة الذي يشرف عليه كل من الوزير سعيد أمزازي وأنس الدكالي. دفع “صباح أكادير” إلى البحث والتحري في الموضوع. وكشفت مصادرنا، أن الترويج يتعلق بفيديو قديم، للوزير الداودي، لما كان وزيرا للتعليم العالي في حكومة بنكيران، وقبل أن يصدر القانون الذي منحت بموجبه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اعتراف الدولة لبعض الجامعات والمؤسسات الخاصة المحدثة في إطار الشراكة التي تجمعهما ومن ضمنها جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدار البيضاء.

وذكر بلاغ للوزارة آنذاك، أن الأمر يتعلق بالجامعة الخاصة لمراكش تانسيفت الحوز، وجامعة محمد السادس لعلوم الصحة، وجامعة الزهراوي الدولية لعلوم الصحة، والجامعة الدولية للدار البيضاء، والجامعة الدولية الخاصة لأكادير، والمدرسة العليا للهندسة المعمارية للدار البيضاء، ومدرسة إدارة الأعمال، والمدرسة المركزية للدار البيضاء.

وكان الملك محمد السادس قد أشرف بعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء، على تدشين جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، المؤسسة ذات التكنولوجيا المتطورة التي تروم التموقع كقطب للتكوين والبحث في المجال الطبي بين إفريقيا وأوروبا.

وتعكس هذه الجامعة، التي أبى جلالة الملك إلا أن يطلق عليها اسمه الكريم، الحرص الوطيد لجلالته على العمل من أجل اكتساب المعرفة وتأهيل العنصر البشري، وكذا الاهتمام الخاص الذي يوليه للتعليم والبحث العلمي والصحة، القطاعات الأساسية للتقدم وتحقيق التنمية البشرية المستدامة.

وأشارت مصادر “صباح أكادير”، إلى أن الترويج الجديد الذي طال الفيديو القديم للحسن الداودي، يأتي كذلك في إطار مسلسل الوقفات الاحتجاجية التي انطلقت منذ شهور من الآن، من طرف طلبة الطب بالجامعات المغربية العمومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى