أخبار وطنيةالرئيسية

تجويع و تجريد أستاذات معتقلات من ملابسهن مرتين أثناء الاستنطاق.. و النيابة العامة تصدر قراراها في حق 18 استاذ و أستاذة الموقوفين

قررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط، منح السراح المؤقت لـ 18 أستاذا وأستاذتين، تم اعتقالهم على خلفية الاحتجاجات التي دعت لها “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، يومي 6 و7 من نفس الشهر.

و قررت النيابة العامة متابعة الأساتذة المذكورين في حالة سراح، بعدما وجهت لهم تهم “التظاهر بدون ترخيص وتعنيف موظفين أتناء تأدية عملهم وخرق حالة الطوارئ الصحية”.

وتم تحديد موعد أول جلسة لمحاكمة الأساتذة المتابعين في هذه القضية، يوم 20 من شهر أبريل الجاري.

 وفي سياق متصل، قال محمد حداش، عضو هيئة دفاه الأساتذة المذكورين أن جلسة تقديم 18 أستاذا وأستاذتين،  دارت أسئلة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط للمعتقلين حول مدى خرقهم لحالة الطوارئ وممارستهم للعنف في حق عناصر الأمن والتظاهر بالشارع العام دون ترخيص،

و أوضح حداش، المحامي بهيئة القنيطرة، أنه هيئة الدفاع “طالبت بإجراء خبرة طبية على بعض الأساتذة الذين صرحوا بتعرضهم للتعنيف خلال الاعتقال وسوء المعاملة،

و أكد المصدر نفسه، أن “بعض المعتقلين صرحوا أمام النيابة العامة بتعرضهم لسوء المعاملة وتركوا بدون طعام منذ اعتقالهم قبل 48 ساعة، وأنه تم استنطاقهم بمكاتب خاصة باستنطاق أفراد العصابات”.

من جانبها، قالت عضوة هيئة الدفاع، سعاد البراهمة إنه “تم تعذيب البعض من الأساتذة المعتقلين، وأثار الضرب بادية عليهم أثناء التحقيق معهم أمام أنظار وكيل الملك، وطالبنا بالخبرة الطبية”، مضيفة في تصريح للصحافة على هامش الجلسة المذكورة، “تم تجريد الأستاذات من ملابسهن مرتين أثناء الاستنطاق في مخفر الشرطة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى