أخبار وطنيةالرئيسية

بنموسى يعلن اعتماد الفرنسية منذ السنة الأولى ابتدائي وخفض سن الولوج إلى التعليم الأولي من أربع إلى ثلاث سنوات..

كشف شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اليوم الجمعة، عن الخطوط العريضة لإصلاح منظومة التربية الوطنية.

وقال الوزير أن سن الولوج إلى التعليم الأولي سينخفض من أربع سنوات إلى ثلاث سنوات، لتمكين الطفل من التعود على أجواء التدريس في سن مبكرة، خاصة أن كل الدراسات تشير إلى أن التعليم الأولي يساهم في ضمان جودة التعليم.

وأشار بنموسى، في تعقيبه على مداخلات أعضاء لجنة التعليم بمجلس المستشارين حول مشروع الميزانية القطاعية للوزارة، إلى أن أطوار المسالك التعليمية ستخضع بدءا من التعليم ، للمراقبة والمواكبة لتقييم تقدم معيار الجودة في الممارسة التعليمية.

وعلى مستوى الاهتمام بتدريس اللغات الأجنبية، كشف بنموسى أنه سيتم اعتماد الفرنسية منذ السنة الأولى ابتدائي، مع إيلاء عناية خاصة بالانجليزية، التي أصبحت تثير اهتمام عدد متزايد من التلميذات والتلاميذ.

كما شدد المسؤول الحكومي على أن الجهود، ستتركز كذلك، على تقليص عدد الأقسام المتعددة المستويات، والاكتفاء إن اقتضى الأمر على الأقسام ذي مستويين فقط نظرا لتأثيرها الإيجابي على الإسهام في الجودة,

وتحدث بنموسى، أيضا، عن ضرورة مواصلة عملية مراجعة المناهج الدراسية الذي شرع فيه على المستوى الابتدائي وسيتواصل على المستوى الإعدادي والثانوي، إضافة إلى الاهتمام بموضوع الأمازيغية من خلال رفع عدد المدرسين من 200 حاليا إلى 400 مدرس.

ويشكل القضاء على الاكتظاظ داخل الأقسام، أحد أولويات الإصلاح المنشود، لأنه يشكل أحد مداخل ضمان الجودة، وقد أشار بنموسى في هذا الصدد، إلى وجود أقسام تضم 50 أو 60 تلميذا، واصفا هذا العدد بغير المقبول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى