الإقتصاد والأعمال

بنشعبون: أزيد من مليوني مغربي ساهموا في صندوق جائحة كورونا

كشف محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية واصلاح الإدارة أن عدد المساهمين في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا الذي أنشئ بتعليمات ملكية تجاوز  2 مليون  مساهم.

 وقال  بنشعبون في عرض قدمه أمس الثلاثاء أمام المجلس الحكومي “إن مساهمة المغاربة في الصندوق أبانت عن روح تضامنية كبيرة” بين كل مكونات الشعب المغربي بقيادة جلالة الملك، إذ فاق عدد المتضامنين مليوني مساهم، كما أنها عززت الثقة بكل أبعادها، وبعثت روح الأمل في المستقبل وفي قدرة البلاد على الخروج منتصرة، والتأسيس لمرحلة جديدة.

وأوضح بنشعبون أن مداخيل صندوق كورونا بلغت 33 مليار درهم من بينها 21.5 مليار درهم ساهم بها الفاعلون المؤسساتيون والقطاع الخاص والمواطنون، فيما ساهمت الميزانية العامة ب10 ملايير درهم والجهات بـ1.5 مليار درهم.

 وكشف بنشعبون أنه من أصل 25 مليار درهم التي تم الالتزام بها تم صرف 18 مليار درهم من بينها 2 مليار درهم خصصت لقطاع الصحة و16 مليار درهم خصصت لمساعدة الأجراء المتوقفين عن العمل والأسر العاملة في القطاع غير المهيكل.

 كما تم تخصيص ملياري درهم لصندوق الضمان الاجتماعي و5 مليار لصندوق الضمان المركزي.

وشدد على أن النهج الاستباقي الذي تعامل به المغرب في تدبير الأزمة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، كان ناجحا وناجعا في احتواء الأزمة على المستوى الصحي والتخفيف من آثارها على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

وأبرز بنشعبون، أن الرهان اليوم، مع شروع المملكة في التخفيف التدريجي للحجر الصحي، يتمثل في اتخاذ التدابير المناسبة لتمكين المقاولة الوطنية من استعادة نشاطها، مع تقديم دعم خاص للمقاولات التي ستواصل مواجهة الصعوبات في هذه الفترة، وهو ما “عملنا على تفعيله من خلال التدابير المقترحة في مشروع قانون المالية المعدل”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق