أكادير والجهةالرئيسية

وفاة الضحية الثاني في حادثة سير بقلب أكادير بعد أسبوع عن وفاة صديقه

توفي زوال اليوم الأربعاء 18 غشت الجاري الضحية الثاني الذي توفي صديقه الأسبوع الماضي، بعدما دهستهما سيارة خفيفة بشارع الإمام البخاري بحي ليراك بواركان بأكادير.

الضحية الثاني الذي توفي اليوم، هو طالب في الهندسة يتابع دراسته بأوكرانيا، وكان رفقة صديقه على متن دراجة نارية، لتدهسهما السيارة بسبب السرعة وعدم انتباه سائقها، وتردي الأول قتيلا على الفور فيما نقل الثاني المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير  في حالة حرجة.

وبعد قضائه حوالي مدة أسبوع بالمستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة بسبب خطورة الإصابة التي تعرض لها، حيث سيوارى جثمانه الثرى بعد صلاة عصر اليوم الأربعاء والجنازة بمسجد الإمام مالك بحي ليراك بواركان أكاداير.
وفور وقوع الحادثة لاذ سائق السيارة بالفرار في الوقت الذي حلت فيه المصالح الأمنية والسلطات المحلية بعين المكان، حيث فتحت التحقيقات للكشف عن هوية السائق -الذي فر من مكان الحادث تاركا سيارته.

وقد مكنت التحريات من توقيفه رفقة شخص آخر بأيت ملول وكان في حالة سكر حيث جرى الاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية قبل تقديمه للنيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى