أخبار وطنيةالرئيسية

بعد قرار القاضي الاسباني..وزيرة الخارجية الاسبانية السابقة تقترب من قفص الاتهام بسبب المجرم بنبطوش؟

تعتزم النيابة العامة بإسبانيا فتح تحقيق في حق وزيرة الخارجية الأسبانية السابقة، بعد دخول إبراهيم غالي غير القانوني والسري إلى الأراضي الإسبانية.

ففي بيان لقاضي محكمة التحقيق رقم 7 في سرقسطة، عرض كاميلو فيلارينو، رئيس موظفي وزيرة الخارجية السابقة أرانشا غونزاليس لايا، امس الاثنين 13 شتنبر، تفاصيل مهمة حول الدخول السري لرئيس مرتزقة البوليساريو إلى الأراضي الإسبانية في أبريل الماضي، تورط ‘أرانشا غونزاليس لايا .

وقال كاميلو فيلارينو، إن الوزيرة طلبت منه “إدارة دخول غالي إلى إسبانيا بسرية تامة”، حتى لا يصدم وجوده الرأي العام ، حسب ما أوردته صحيفة لا فانغارديا.

وأصر “كاميلو فيلارينو” خلال ظهوره على “الحذر” الذي طالبت به الوزيرة في هذه القضية. وبذلك وافقت على نقل إبراهيم غالي من الجزائر إلى القاعدة الجوية في سرقسطة ، حيث لا يُسمح الدخول إلا للموظفين الدبلوماسيين ، حسبما ذكرت صحيفة يومية إسبانية.

وفقا للرقم 2 السابق بوزارة الخارجية الإسبانية، دخل إبراهيم غالي بجواز سفر دبلوماسي. في حين أن وثيقة من محكمة التحقيق المركزية رقم 5 أرسلت إلى قاضي المحكمة رقم 7 في سرقسطة كشفت أن الزعيم الانفصالي كان يسافر إلى إسبانيا بأربع هويات مختلفة على الأقل ، بما في ذلك هوية ‘محمد بن بطوش’ الذي أدخل بها المستشفى في لوغرونيو.

ودفعت الشهادة أعلاه والمعطيات التي وفرتها بالنيابة للمطالبة بإجراء تحقيق مع الوزيرة الإسبانية السابقة التي أقيلت من الحكومة بعد تفاقم الأزمة الثنائية بين الرباط ومدريد.

ومن الوارد جدا أن تجد الوزيرة السابقة في للخارجية الإسبانية نفسها قريبًا في قفص الاتهام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى