صحة وجمال

بعد فضيحة الفتاة التي انتحرت بأكادير.. الكاتب العام لوزارة الصحة السابق يعود للواجهة..

 

ذكرت مصادر مطلعة، أن الكاتب العام لوزارة الصحة الذي تم إعفاؤه شهر شتنبر الماضي من طرف الوزير السابق انس الدكالي، في شتنبر من السنة الفارطة، عاد عاد ليزاول مهامه كطبيب بمستشفى الرازي بمدينة مراكش .مشيرة إلى أن البروفيسور نجمي سيتولى في الأيام القليلة القادمة، رئاسة مصلحة المستعجلات بمستشفى الرازي بالمدينة الحمراء،

وذكر موقع “الأول” الذي أورد الخبر، أن البروفيسور هشام نجمي استأنف، قبل أسابيع، بشكل عملي، نشاطه كأستاذ في علم التخدير والإنعاش، بكلية الطب والصيدلة بجامعة القاضي عياض بالمدينة ذاتها.

وكان وزير الصحة السابق، أنس الدكالي، قد أصدر قرارا شهر شتنبر الماضي، قضى بإنهاء مهام هشام نجمي ككاتب عام لوزارة الصحة، على خلفية فضيحة سقوط فتاة كانت بصحبته من نافذة أحد الفنادق المصنفة بمدنية أكادير، شهر غشت.

تجدر الإشارة، إلى أن البروفيسور نجمي من طرف النيابة العامة، في حالة سراح، بتهمة الإدلاء بهوية مزيَّفة وتصريحات كاذبة، وعدم تقديم المساعدة لشخص في وضعية خطر، قبل أن تدينه ابتدائية أكادير بشهرين حبسا موقوفة التنفيذ و2000 درهم غرامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق