أخبار وطنيةالرئيسية

بسبب فشله في تنفيذ أجندة العسكر في المغرب … الجزائر تطرد سفيرها في الرباط من السلك الدبلوماسي

أنهى، بشكل رسمي، الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، مهام عبد الحميد عبداوي الذي كان سفيرا فوق العادة ومفوضا للجزائر بالمملكة المغربية، قبل أن يتم استدعاؤه من طرف الرئاسة الجزائرية، بتاريخ 18 يوليوز الماضي، احتجاجا على تصريحات السفير المغربي في الأمم المتحدة عمر هلال بخصوص “استقلال منطقة القبائل”.

ونشر، أمس الاثنين، قرار إعفاء عبد الحميد عبداوي الذي كان سفيرا فوق العادة ومفوضا للجزائر بالمملكة المغربية، من جميع مهامه، بالعدد الأخير من الجريدة الرسمية ضمن مراسيم رئاسية تضمنت تعيينات وإنهاء مهام في عدة مناصب عليا في الجزائر.

وجاء في القرار أن مرسوما رئاسيا صدر بتاريخ 26 شتنبر، تضمن إنهاء مهام عبد الحميد عبداوي، بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة لدى المملكة المغربية.

ولم يرد في المرسوم أسباب إنهاء مهام عبداوي، الذي يشغل المنصب، منذ نونبر 2019.

كما لم ينشر قرار حول تعيين خليفته في السفارة، علما أن الرئيس عبد المجيد تبون أجرى تغييرات في السلك الدبلوماسي، الشهر الماضي، لم تشمل السفارة في الرباط.

وكانت الجزائر قد استدعت سفيرها بالمغرب، بتاريخ 18 يوليوز، من أجل التشاور على خلفية التصريحات التي أدلى بها السفير الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، عمر هلال.

وحسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية ـ حينها – فإنه تقرر استدعاء السفير الجزائري من المغرب، بعدما لم تستجب الرباط لنداءات الجزائر بتوضيح موقفها من تصريحات عمر هلال بشأن قضية القبائل الجزائرية.

وكان السفير المغربي لدى الأمم المتحدة، قد قام بتوزيع منشور عبارة عن مراسة على أعضاء دول حركة عدم الانحياز يطالب فيه الجزائر بمنح حق تقرير المصير للقبائليين، وهو ما أثار الجدل في الجزائر.

وقالت الخارجية الجزائرية بأن “هناك ضرورة ملحة في توضيح المملكة المغربية لموقفها النهائي من الوضع بالغ الخطورة الناجم عن التصريحات المرفوضة لسفيرها بنيويورك” مضيفة أنه بعد استدعاء سفيرها “لا تستبعد اتخاذ إجراءات أخرى، حسب التطور الذي تشهده هذه القضية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى