الإقتصاد والأعمالالرئيسية

برلمانيون وزوجات وزراء ومسؤول كبير معروف باسم “الهرفة” يحولون أراضي تابعة للدولة إلى مشاريع تحقق أرباحا خيالية

 

حول نافذون، ضمنهم برلمانيون وسياسيون ومنعشون عقاريون، وزوجات وزراء سابقين،وعاءات عقارية تابعة لأراضي الجموع، حصلوا عليها في عهد العامل (مسؤول بوزارة الداخلية) السابق الذي كان يطلق عليه لقب بـ”الهرفة” المحال على التقاعد الإجباري”، إلى محطات للوقود.

وقام المستفيدون من الأراضي السلالية قبل تعيين عبد المجيد الحنكاري، العامل الصامت في مديرية الجماعات المحلية المكلف بمديرية الشؤون القروية، ببيع مساحات كبيرة من الأراضي، توجد في مواقع إستراتيجية، بعدما أقاموا فوقها محطات لبيع المازوط، نظير ما حدث في القنيطرة وكرسيف والرشيدية.

واستفادت زوجة وزير سابق في عهد حكومة عباس الفاسي، من ربح صاف حدد في 400 مليون، نظير بيعها أخيرا، لمحطة بنزين مجهزة لرجل أعمال من طنجة متخصص في الاستثمار في محطات الوقود.

الصباح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى