الإقتصاد والأعمال

بتعليمات ملكية: 186 مليون درهم لتشغيل مركز جهوي بمطار أكادير هدفه تأمين سلامة الطائرات التي تعبر الأجواء المغربية

ـ صباح أكادير

أعطى جلالة الملك محمد السادس، أمس الثلاثاء من الدار البيضاء، انطلاقة الشروع في استغلال المركز الوطني الجديد للمراقبة الجهوية لسلامة الملاحة الجوية بأكادير، وهو المركز الذي سيمكن من تفعيل لامركزية خدمة المراقبة الجوية وزيادة الطاقة الاستيعابية للفضاء الجوي المغربي في ما يخص حركة الطائرات العابرة.

ويرتقب أن يمكّن هذا المركز الوطني الجديد للمراقبة، الثاني بعد مركز بالدار البيضاء، من تقليص مخاطر الاضطرابات في حالة عدم جاهزية المركز الوطني للدار البيضاء.

ويأتي المركز الجديد، الذي بلغت تكلفته 186,10 مليون درهم، ويمتد على مساحة إجمالية قدرها 3 هكتارات على مقربة من مطار أكادير المسيرة، والمتوفر على بنيات تحتية حديثة وتجهيزات تكنولوجية من الجيل الجديد، (يأتي) إلى جانب مركز الدار البيضاء، لتأمين سلامة حركة الطائرات التي تعبر الأجواء المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أن إعطاء انطلاقة المركز الجديد بأكادير، جاء بمناسبة تدشين الملك محمد السادس، أمس الثلاثاء، لمشروع توسيع وإعادة تهيئة وتحديث المحطة الجوية 1 لمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، المشروع الذي رصدت له استثمارات بقيمة 1,585 مليار درهم،

كما تجدر الإشارة إلى أن جلالة الملك أشرف أيضا، بالمناسبة، على تدشين مشاريع أخرى تخص المحطات الجوية الجديدة لمطارات كلميم (273,5 مليون درهم)، وزاكورة (106,03 مليون درهم)، والرشيدية مولاي علي الشريف (82,10 مليون درهم).

وتدخل هذه المشاريع في إطار الاستراتيجية الملكية الرامية إلى تزويد مختلف مدن المملكة بتجهيزات أساسية حديثة بالمطارات، تستجيب للمعايير الدولية وقادرة على مواكبة النمو المطرد لحركة المسافرين.، مما يحدث انعكاسا إيجابيا بمناطق تواجدها، ومواكبة إقلاعها السوسيو -اقتصادي والسياحي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى