أخبار وطنيةالرئيسية

بالوثيقة ،هل هي بداية نهاية حزب العدالة والتنمية بتسريح عدد من العاملين بمقراته الحزبية ….

أصدر حزب العدالة والتنمية، قرارا يقضي بإنهاء علاقة الشغل مع المدراء الجهويين و الإقليميين للحزب و مستخدمي الإدارة المركزية للحزب ، ابتداء من فاتح أكتوبر.

و حسب مصادر عليمة ، فإن الحزب أقدم على هذه القرارات ، بعد الهزيمة المدوية التي تلقاها في الإنتخابات الأخيرة ، و تراجع كبير في خزينته المالية تقلص تمثيليته البرلمانية، الناتجة عن هزيمة الحزب في الانتخابات الماضية وانحداره إلى الصف الثامن في المشهد السياسي عوض المرتبة الاولى.

و تورد ذات المصادر ، أن قرارات التسريح همت ما يقارب 160 من العاملين فيه، منهم عاملون بالمقر المركزي للحزب ومديرون بالمراكز إقليمية والجهوية واكثر من 20 تقني وصحفي في الموقع الرسمي للحزب ، و شركة عدالة ميديا ، فيما لم يشمل القرار الأشخاص المحظيين المقربين من شخصيات نافذة في الحزب.

في ذات السياق ، أوقف الحزب بناء مقره الجديد بحي الرياض في العاصمة الرباط.

الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني ، كان قد أشرف بداية السنة الجارية على إعطاء انطلاقة أشغال بناء المقر المركزي الجديد بتكلفة تقارب 4 مليارات.

لكن زلزال ثامن شتنبر الذي أطاح بالحزب من المرتبة الأولى إلى الثامنة بحصيلة غير متوقعة ، عجلت بتوقيف استكمال بناء المقر الجديد بسبب الأزمة المالية التي يعيشها الحزب.

و تراجعت مداخيل البيجيدي الذي كان يرفل في المال العام ، بشكل كبير بعد أن فقد أغلب نوابه البرلمانيين ، وكذا تراجع دعم الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى