أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

بالفيديو ،برنامج المثمر ساهم في رفع مداخيل الفلاحين في منتوج الزيتون

ساهمت المنصات التطبيقية، التي وضعت من قبل المجمع الشريف للفوسفاط، عبر برنامج “المثمر” نتائج “واعدة” في زراعة الزيتون، حيث رفع مداخيل المزارعين بنسبة 40 في المائة، حسب المجمع.

تستند مبادرة “المثمر”، التي أطلقها المجمع الشريف للفوسفاط، على برامج وآليات، يأتي في مقدمتها برنامج الزرع المباشر، الذي سيواصل مواكبته للفلاحين للسنة الثالثة على التوالي، والمنصات التطبيقية، والدورات التكوينية التي تستند على نهج مبتكر يعتمد على الخدمات الرقمية ولا سيما من خلال تطبيق [email protected]

وتتوزع المنصات التطبيقية في إطار زراعة الزيتون، على 27 إقليما بالمغرب و9 جهات، حيث يمس جميع الأصناف وأراضي البور والسقي الموضعي والسقي الدائري وجميع أشكال الاستغلالات التي توجد في جميع أحواض الإنتاج على الصعيد الوطني.

يأتي ذلك في إطار خطة  “المثمر”، الذي وضع أزيد من 17593 منصة تطبيقية بالنسبة لمختلف الزراعات، في مختلف أقاليم المملكة، أنجزت بشراكة مع المنظومة الفلاحية، خاصة الهيئات العلمية كالمعهد الوطني للبحث الزراعي (INRA)، ومعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة (IAV)، والمدرسة الوطنية للفلاحة (ENA)، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P).

ووضع المثمر 1500 منصة تطبيقية لفائدة أكثر من 740 من مزارعي الزيتون في موسم 2020- 2021، حيث أتاح برنامج التدبير المندمج لزراعة الزيتون من تحسين مردودية بـ53 في المائة، مقارنة بـ14 في المائة عندما يتعلق الأمر بالممارسات العادية في زراعة ذلك المنتوج.

وقد ساعدت المنصات التطبيقية التي وجهت للزيتون إلى زيادة المردودية في الهكتار الواحد بنسبة 30 في المائة، حيث وصلت إلى 6,1 طن في الهكتار، مقابل 4,7 طن في الهكتار في أراض تم زراعتها بطريقة عادية.

وأفضي المثمر عبر عبر التقنيات الجديدة، خاصة استعمال الأسمدة المراعية لطبيعة التربة، إلى تحسين حجم ووزن الثمار بنسبة 11 في المائة، قياسا بالممارسات التي اعتاد عليها المزارعون، في الوقت نفسه، الذي ارتفع معدل الزيت في تلك الثمار بنسبة 18 في المائة.

ويشير المجمع الشريف للفوسفاط إلى أن برنامج الإنتاج المندمج المتبنى عبر المنصات التطبيقية، أفضي إلي زيادة مداخيل الفلاحين من منتجي الزيتون بنسبة 40 في المائة.

ورام المجمع الشريف للفوسفاط، من خلال نظام المنصات التطبيقية في إطار برنامج ” المثمر”، المساعدة المساهمة في بروز نماذج تنمية فلاحية مندمجة وخالية للقيمة وذات أثر دائم.

وقد عمل المجمع الشريف للفوسفاط، من خلال مبادرة المثمر منذ أكثر من 3 سنوات، على تصميم وتنزيل عرض متعدد الخدمات يرتكز على النهج العلمي لضمان استمرارية هذا العرض، وعلى الخدمات الرقمية باعتبارها رافعة أساسية لمضاعفة التأثير وخدمة أكبر عدد من الفلاحين في جميع أنحاء المملكة.

يرمي برنامج المثمر، الذي يرعاه المجمع الشريف للفوسفاط، إلى تغطية أكثر من 25 ألف هكتار بتقنية الزرع المباشر، خلال الموسم الفلاحي 2021-2022، فيما مكن برنامج “المثمر” منذ إطلاقه وعلى مدى ثلاثة أعوام من مواكبة 50 ألف فلاحة وفلاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى