أخبار وطنيةالأولىالرئيسية

بالصور: البناء العشوائي يزحف على منطقة إمسوان وسط مطالب عاجلة بالتحقيق

 

بالرغم من صدور أمر قضائي بإيقاف الأشغال وهدم ما تم بنائه بدون ترخيص، لا زال أحد الأشخاص المعني بالقرار بمنطقة إمسوان التابعة ترابيا لعمالة أكادير إداوتنان، مستمر في عملية البناء، ضدا على القوانين الجاري بها العمل و في ظل صمت السلطات و في تحد صارخ للقانون و احتقار الأوامر القضائية.
وقد يطرح مشكل تحقير الأوامر القضائية وصمت السلطات الغريب عدة استفهامات بشأن هذه البنايات العشوائية التي تجري بدون تراخيص تذكر و في خرق سافر للقانون والتي أحدثت ضررا للمنطقة برمتها مما اعتبره الرأي المحلي استهتارا بالقانون في تنفيذ المراقبة و تنفيذ الأوامر القضائية .


يأتي ذلك في وقت سبق و أن شددت دورية لرئيس النيابة العامة حول مراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء، والتي تشدد على خطورة ما يترتب عن ظاهرة البناء العشوائي الغير القانوني من تداعيات خطيرة، لعدم احترامها لشروط السلامة المطلوبة، فضلا عن انعكاساتها السلبية على المشهد العمراني وتشويه جمالية المنطقة برمتها ..
واعتبارا للدور المنوط بالنيابة العامة في الإشراف على الأبحاث وتحريك المتابعات المتعلقة بهذا النوع من المخالفات، ومن أجل توحيد عمل النيابات العامة بشأن الإشكالات التي أبان عنها تطبيق القانون رقم 66 . 12، وتحقيقا للنجاعة والفعالية في التصدي لمخالفات التعمير والبناء ، دعا رئيس النيابة العامة كافة الوكلاء العامين وكلاء الملك إلى إيلاء عناية خاصة لهذا النوع من القضايا، والتعامل معها بالصرامة اللازمة.
ويظهر من خلال صور حصلت عليها “صباح أكادير، أن تشوها عمرانيا لافتا الذي تسببت فيه البناية العشوائية المعنية، بالمنطقة السياحية “امسوان” التي يجري الاستعداد لتهيئتها لتحتضن مشاريع سياحية عملاقة تمتد على مساحة 20 هكتار.
وغير بعيد عنها شيدت عشرات من المباني  بمساحات متفاوتة، و بطوابق مختلفة أيضا على الملك البحري. وهي العملية التي تتم في خرق سافر لكل المساطر القانونية و السكوت غير المبرر من طرف السلطات و المجلس الجماعي  الذين اختاروا  غض الطرف عن أعمال البناء العشوائي و تطبيق “المثل القائل” عين ميكا” وعين شافت و عين ما شفت والوا”. و إلا فكيف يمكن تفسير ذلك؟ و أين هو دور السلطة المحلية المسؤولة عن أمر المراقبة و تطبيقها و التي يبدو أنها لم تحرك ساكنا لوقف هذه البنايات العشوائية التي تشوه المنظر العام للواجهة البحرية. غير آبهين بدوريات رئاسة النيابة العامة و وزارة الداخلية ومجهودات السلطات الولائية لمحاربة كل أشكال البناء العشوائي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى