أكادير والجهةالرئيسية

بالصور اجتماعات تنسيقية بدائرتي تارودانت واولادتايمة للسهر على التطبيق السليم للتدابير الاحترازية للحد من انتشار الوباء

عرفت مختلف الوحدات الاداريه على مستوى اقليم تارودانت مجموعه من الاجتماعات وذلك يوم 19يوليوز2021 بناء على توجيهات السلطة الاقليمية والسلطات العمومية الداعية إلى مضاعفة الجهود وإعمال كل وسائل الحيطة والحذر للحد من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد، بعد ارتفاع عدد الاصابات اليومية خلال الايام الاخيرة ، وهو ما يشكل خطر حقيقي يهدد حياة المواطنين خاصة بعد ظهور انواع متحورة اكثر خطورة وهكذا وعلى مستوى باشوية تارودانت و باشوية اولادتايمة اشرفت اللجنة الاقليمية لليقظة والتتبع و معها اللجن المحلية بمختلف الدوائر والباشويات والقيادات، على تنظيم لقاءات تواصلية وتحسيسية بحضور كل اعضاءها من مصالح أمنية وصحية ومختلف هيئات المجتمع المدني، وكان الهدف منها التعبئة والرفع من مستوى آليات التتبع والمراقبة وتحسيس المواطنين بالزامية اتخاذ كافة الإجراءات الصحية والوقائية اللازمة، من ضرورة إرتداء الكمامة ووضعها بالطريقة الصحيحة، و احترام التباعد الجسدي و الاجتماعي وتفادي التجمعات العائلية، وعدم ارتياد الأماكن و المرافق العمومية إلا عند الضرورة والتبليغ بكل الحالات المشتبه فيها، والتقليل من الزيارات غير ذات جدوى، والحد من التنقلات غير الضرورية وتبقى هاته التوجيهات الصحية بمثابة نداء لكافة المواطنين الغيورين على وطنهم والساهرين على أمنه وامانه،


وكانت الحكومة قد اصدرت امس الاثنين بلاغا تدعو فيه الجميع الى ضرورة الالتزام بكل الاجرءات المتخدة ابتداء من يوم الجمعة 23 يوليوز 2021 على الساعة الحادية عشر ليلا، تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية التي امدت على ضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين يعد الارتفاع الكبير للحالات المؤكدة اليومية ومعها ارتفاع حالات الوفيات بشكل خطير وخلال اجتماع اللجنة الاقليمية لليقظة باقليم تارودانت مع اللجن المحلية لليقظة بباشويتي تارودانت واولادتايمة تم التاكيد على ان الجميع معني بالامر وان الاجراءات الاحترازية المفروضة وجب تطبيقها بالحرف لحماية البلاد من هدا الوباء وان لا احد يندر بجهله للقانون وان جميع المواطنين ملزمين بالانخراط في هده الظرفية في احترام التدابير الوقائية حماية لانفسهم ومحيطهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى