أخبار وطنيةالرئيسية

اي اتجاه ستأخده التحالفات لتشكيل الحكومة برئاسة اخنوش؟

تنتظر أغلب قيادات الأحزاب السياسية التحرك الذي سيقوم به عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، المحتل للمرتبة الأولى بـ 102 مقعد، بعد التكليف بتشكيل الحكومة التي ستقود المغرب إلى ما بعد 2021.

وساد صمت وترقب، في صفوف الأحزاب المحتلة للمراتب الثلاث الأولى، بخصوص مستقبل التحالفات، منذ إعلان النتائج الرسمية للانتخابات، ولم يدل كل من عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الحاصل على 87 مقعدا بمجلس النواب، ونزار البركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، الحاصل على 81 مقعدا برلمانيا، بأي تصريح بخصوص مستقبل التحالفات الممكنة لتشكيل الحكومة المقبلة، رغم أن أغلب السيناريوهات المتوقعة تفيد أنه بإمكان حزب التجمع الوطني للأحرار تشكيل أغلبية مريحة بالتحالف مع الحزبين، وهو ما سيعطيه أغلبية من 270 مقعدا، من مجموعة مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 395 مقعدا.

وفي تصريح مقتضب لـ “الصحراء المغربية”، كشف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن المكتب السياسي يجري تقييما للنتائج التي حصل عليها الحزب، وبعدها سيتخذ القرار المناسب بخصوص التحالفات المتوقعة، منوها بالنتائج التي حصّل عليها “البام”، حيث حافظ على المرتبة الثانية. وقال “نتائجنا اليوم هي نتائج إيجابية جدا، وسنتخذ القرار المناسب الذي سنتوجه به إلى المؤسسات الحزبية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى