أخبار وطنيةالرئيسيةصحة وجمالمجتمع

الوزير خالد أيت الطالب: نقص الموارد البشرية بوزارة الصحة مخلفات سنوات خلت

قال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، إن المنظومة الصحية تحتاج إلى 97 ألفا من الأطباء والممرضين، مؤكدا أن الوزارة تسعى إلى الاعتماد على ورش الجهوية لكي تستفيد كل جهة من مواردها البشرية.

أكد في الندوة الصحية التي أعقبت انعقاد مجلس الحكومة، اليوم الخميس التاسع من دجنبر، أن الوزارة تسعى إلى تدارك الخصاص الكبير في مواردها البشرية، عبر اعتماد برنامج طبي جهوي، يفصل بين الطبيب ومكان قار للعمل

وذهب إلى أن نقص الموارد البشرية في قطاع الصحة هو إرث كبير وقديم، إذ تحتاج المنظومة إلى 97 ألفا من الأطباء والممرضين، وهو ما يبرر الاعتماد على ورش الجهوية لكي تستفيد كل جهة من مواردها البشرية.

وكشف الوزير أن هناك نقصا في الأطباء يقدر بـ32 ألفا، في وقت يتخرج 1000 طالب فقط من مراكز التكوين الموجودة.

ولتدارك هذا الوضع، يقول الوزير إن هناك ميكانيزمات لتلبية حاجيات السكان، تعتمد على برنامج طبي جهوي يرتبط بنظام يُدبر الموارد البشرية كي لا يرتبط الطبيب بمكان عمله.

ولفت إلى أنه سيتم العمل على تشييد مراكز استشفائية جديدة، لتعزيز العرض الصحي في المغرب.

وتحوز وزارة الصحة، حسب تقرير الموارد البشرية الصادر بمناسبة عرض مشروع قانون مالية العام المقبل، نسبة 10,4 في المائة من موظفي الدولة المدنيين البالغ عددهم 570769 موظفا في العام الحالي.

وتتوقع الحكومة إحداث 26860 وظيفة في العام المقبل، عبر الميزانية العامة، حيث سيكون نصيب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية 5550 منصبا ماليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى