أخبار وطنيةالرئيسية

النظام العسكري الجزائري يصدر مشاكله الداخلية عبر عسكرة حدود الجزائر مع المغرب

يستمر النظام العسكري الجزائري في مخططه لشيطنة المغرب، وتصدير مشاكله الداخلية، عبر الإقدام على عسكرة الحدود مع المغرب، فيما لم يستبعد المراقبون إغلاق مجالها الجوي أمام حركة الملاحة مع المغرب.

وكان المجلس الأعلى للأمن الجزائري برئاسة الرئيس عبد المجيد تبون، الذي يشغل منصب وزير الدفاع، قد عقد اجتماعا استثنائيا يوم الأربعاء الماضي، ووجه اتهامات خطيرة الى المغرب بالتنسيق مع إسرائيل لضرب استقرار الجزائر وامنها.

واتهم المجلس في بيانه تلميحا السلطات المغربية بالتسبب في الحرائق التي شهدتها البلاد بتوظيف الحركة الانفصالية القبايلية “ماك”. وأعلن المجلس عن وجود نية بإعادة النظر في العلاقات مع المغرب.

وكان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قد اتهم المغرب بداية الأسبوع بالتنسيق مع إسرائيل لضرب الجزائر، وندد بتصريحات وزير خارجية إسرائيل الذي تحدث عن التنسيق بين الجزائر وإيران خلال زيارته الى الرباط.

وتشن الصحافة الجزائرية حملة ضد المغرب لا سابقة لها، حيث كتبت جريدة “ألجري باتريوتيك” مساء أول أمس أن الجزائر تفكر في تعليق الخط الجوي الرابط بين الجزائر العاصمة والدار البيضاء كإجراء ضمن إجراءات إعادة النظر في العلاقات الثنائية بين البلدين.

ويعد الخط الجوي المنفذ الوحيد لمواطني البلدين بعد إغلاق الحدود البرية، للجزائريين المقيمين في المغرب ويعدون بعشرات الآلاف وللمغاربة المقيمين في الجزائر يتعدى عددهم 200 ألف، والحدود البرية مغلقة منذ 1994.

وتؤكد الجريدة التي يملكها وزير الدفاع الأسبق خالد نزار قيام الجيش الجزائري بعسكرة الحدود مع المغرب وإعلان حالة طوارئ استثنائية لترفع العلاقات الى توتر غير مسبوق خلال العقدين الأخيرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى