أخبار وطنيةالرئيسية

الجزائر تصاب بالجنون: القضاء الجزائري فتح تحقيقا حول ما سمته الجزائر عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر وتنصت طالت شخصيات جزائرية”.

فتحت نيابة الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد تحقيقا حول ما سمته الجزائر عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر وتنصت طالت شخصيات جزائرية”.

ووفق ما قاله بيان للنائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر: “على ضوء ما تناولته بعض وسائل الإعلام الوطنية والدولية وتقارير واردة عن حكومات بعض الدول حول عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر وتنصت طالت مواطنين وشخصيات جزائرية عن طريق برامج تجسس مصممة لهذا الغرض”، فإن “النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر تطلع الرأي العام بأن نيابة الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد أمرت بفتح تحقيق ابتدائي للتحري حول هذه الوقائع”.

وفي موضوع له علاقة قال مدير الجريدة الالكترونية “كل شيء عن الجزائر” لوناس قماش، أنه وضع شكاية في فرانسا بعد ما اكتشف أنه  هو ضحية البرنامج التجسسي الصهيوني “بيگاسوس”.

خذا، ويبدو، أن الجزائريين بمفردهم متأكدين أن المغرب تجسس عليهم على الرغم من الحكومة أصدرت بيانا نفل فيه أصلا ذلك، وأكدت أن هذا البرنامج لا تتوفر عليه من الأصل.

وأوضح لوناس لـ”لوموند” ان “لا نفهم لماذا تم التجسس علينا.. نحن صحافيون.. جمعتنا في فترة معينة شراكة مع الصحيفة المغربية “ديسك”، ومع الصحفي الإسباني ايغناسيو سيبمبريرو، وقد كنا نكتب بطريقة موضوعية عن المغرب.. هذا البلد لم يشكل أبدا هاجسا بالنسبة لنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى