أخبار وطنيةالرئيسية

المقترحون للاستوزار يخضعون لاختبار “كورونا” وسط توقعات باستقبال الملك حكومة أخنوش ووزارئه الجدد فـي فاس

 

في الوقت الذي تتحدث فيه الأنباء على أن حكومة أخنوش باتت شبه جاهزة، خاصة بعدما تم تعديل الأسماء الذين سيتولون حقائب وزارية داخل الحكومة الجديدة.

يتردد كثيرا، على أنه  قد يتم تعيين الحكومة الجديدة بالقصر الملكي بمدينة فاس مابين 6 و7 أكتوبر الجاري، وذلك بعد انتخاب أعضاء مجلس المستشارين وقبل افتتاح الدورة الخريفية من السنة التشريعية الأولى.

وتشير المصادر إلى أن الأسماء المرشحة للاستوزار سيخضعون لاختبار الكشف عن فيروس “كورونا” الثاني وذلك في إطار التدابير الإحترازية قبل التوجه إلى القصر الملكي،

يأتي ذلك في وقت تم إخبار الأسماء المرشحة للاستوزار بخضوعهم لحجر صحي منزلي إجباري، عقب خضوعهم لفحص سلبي لفيروس كورونا (الأول) قبل أن يخضعو لفحص ثاني خلال الأيام القليلة المقبلة.

ذات المصادر شددت على أن ثلاثة أسماء على الأقل تم إقتراحها لشغل منصب وزاري واحد تم رفعها للديوان الملكي قصد البث فيها من قبل الملك محمد السادس وكبار مستشاريه، مشيرة إلى أن كل الأسماء التي تم ترويجها لا يعدو أن يكون تخمينات وتوقعات لا تستند إلى معطيات موثوقة.

للإشارة فإن الملك محمد السادس سيفتتح السنة التشريعية لمجلس النواب يوم الجمعة 8 أكتوبر المقبل، وبالتالي فإن تنصيب حكومة أخنوش سيكون قبل هذا الموعد، ما لم تحدث مفاجأة غير متوقعة في آخر لحظة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى