أخبار وطنيةالرئيسية

المغرب يعزز منظومته القتاليةالجوية باقتناء صواريخ متطورة

تزامنا مع تلويح الجزائر وجبهة “البوليساريو” بـ”الحرب” مع المغرب منذ أشهر، واصلت القوات المسلحة الملكية تطوير منظومتها القتالية الجوية من خلال الحصول على مجموعة من صواريخ AGM -154 المعروفة أكثر باسم JSOW التي يبلغ مداها 550 كيلومترا، والتي يمكن استخدامها بواسطة السفن والطائرات الحربية، بما في ذلك سرب طائرات F 16 التي عقدت المملكة صفقة اقتنائها من الولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي.

 

وأكدت تقارير مواقع متخصصة في الشؤون العسكرية وفق “الصحيفة”، أن المغرب حصل على مجموعة من صواريخ JSOW الأكثر تطورا، والتي تصنها شركة Raytheon الأمريكية، وهي نفسها التي ستزود الجيش المغربي بمنظومة الصواريخ “باتريوت” الأكثر كفاءة عالميا، والتي كانت قد وقعت مع الولايات المتحدة صفقة لتصنيع الصواريخ المتطورة والمعدات المرتبطة بها بقيمة 768 مليون دولار، ستذهب 40 في المائة منها لـ4 دول هي المغرب وإسبانيا وتركيا والسعودية.

 

 

 

 

 

وبحصول المغرب على هذه المنظومة من الصواريخ سيصبح الدولة الوحيدة في القارة الإفريقية التي تتوفر عليها والثالثة عربيا بعد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ومن بين مجموعة قليلة من دول العالم لا يزيد عددها على 12 دولة أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية، التي سبق أن استخدمتها في عملياتها في أفغانستان والعراق، إلى جانب تركيا وهولندا وأستراليا وكندا واليونان وبولندا وتايوان.

 

ووفق موقع Airforce Technology المتخصص في تكنولوجيا الدفاع العسكري، فإن هذه الصواريخ جرى تطويرها بشكل مشترك بين القوات الجوية والقوات البحرية الأمريكية، ويتم توجيهها عبر نظام تحديد المواقع العالمي GPS ونظام الملاحة بالقصور الذاتي INS كما تستخدم الأشعة تحت الحمراء لتحديد أهدافها بدقة، ويمكن إطلاقها من مسافات عالية أو منخفضة، وتتماشى مع طائرات F 15 وF 16 وسيتم دمجها مستقبلا مع طائرات F 35 الأكثر تطورا والتي يفاوض المغرب لاقتنائها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى