أخبار وطنيةالرئيسية

المغرب يستعد للمرحلة الأصعب في مواجهة سلالة فيروس كورونا الجديدة و أنباء عن العودة إلى الحجر الصحي الشامل و إغلاق جميع المدن واتخاذ تدابير أخرى أكثر تشددا

 

يتداول المواطنون منذ ليلة يوم أمس الاثنين أخبارا يقال سيعلن عنها قريبا، بشأن اعادة الحجر الصحي بشكل شامل بكامل التراب المغربي، بعد أن سجل المغرب أول حالة إصابة مؤكدة في المغرب بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد المكتشفة مؤخرا بالمملكة المتحدة و التي تشير الأبحاث إلى أنها أكثر انتشارا و الأكثر عدوى.

و في هذا السياق، سبق و أن قال الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، أن السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا ستنتقل إلى كل دول العالم ومنها المغرب وأن المسألة مسألة وقت فقط، لأن الفيروس ينتقل بسرعة كبيرة، وهذه الخاصية ستجعل هذه السلالة تعوض السلالة السابقة أينما حلت.

وفي حالة انتقال السلالة الجديدة إلى المغرب، قال الطبيب حمضي، في تصريح صحفي سابق، إن عدد المصابين سيرتفع، وبالتالي ارتفاع عدد الحالات التي توجد في الانعاش وعدد الوفيات.

وأضاف حمضي، أن السلالة الجديدة هي أكثر انتشارا و ليست أكثر خطورة حسب الدراسات التي قام بها مجموعة من الخبراء، و هذا يعني أن انتشار الفيروس سيكون كبيرا إذا لم يتم الالتزام أكثر بالتدابير الصحية.

و أفاد الخبير، أن هناك احتمال أكبر لعودة الحجر الصحي مع هذه السلالة مقارنة مع السلالة السائدة حاليا، و دعا إلى تشديد الاجراءات أكثر على المواطنين وعلى المدن التي تعرف انتشار الفيروس والاسراع  في التلقيح  لمحاصرة الوباء بكل سلالاته.

و تشير عدد من المصادر،  أن هذا القرار أصبح مطروح بقوة  لأن الفيروس  سيصبح هو المتحكم في حالة انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا وهو ما يملي التريث و تشديد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة.

و إذ نؤكد أن كل ذلك يبقى مجرد أنباء محتملة بناء على الحالة الوبائية بالمغرب، إذ أن أي إجراء يتعلق بالحجر الصحي الشامل سيتم الإعلان عنه بصفة رسمية من خلال بلاغات صادرة عن السلطات المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى