أخبار وطنيةالأولىالرئيسيةسياسة

المغرب لن ينساق وراء الحرب مع الجزائر (ا ف ب )

افاد مصدر مغربي ، اليوم الأربعاء ، إن المغرب لن ينجر إلى حرب مع الجزائر ردا على إعلان الجزائر مقتل ثلاثة من رعاياها على ايدي الجيش المغربي بالصحراء المغربية واضاف المصدر لوكالة فرانس برس “إذا كانت الجزائر تريد الحرب ، فإن المغرب لا يريدها. المغرب لن ينجر أبدا إلى دوامة العنف وزعزعة الاستقرار الإقليمي” ، مستنكرا “الاتهامات غير المبررة” ضد المغرب. وأصر المصدر نفسه ، الذي طلب عدم الكشف عن هويته ، على أنه “إذا كانت الجزائر ترغب في جر المنطقة إلى الحرب باستفزازات وتهديدات ، فإن المغرب لن يتبعها”. وقال “المغرب لم يستهدف ولن يستهدف أبدا المواطنين الجزائريين مهما كانت الظروف والاستفزازات”. ومعلوم ان السلطات المغربية لم يضدر عنها في حينه اي رد فعل اتجاه الاتهامات الواهية

وكانت الرئاسة الجزائرية ، قد نددت في بيان لها ،  ما اسمته اغتيال ثلاثة مواطنين جزائريين في الأول من نوفمبر الجاري بعد تفجير شاحناتهم على الطريق الرابط بين نواكشوط (موريتانيا) وورقلة (جنوب الجزائر). وبحسب البيان الصحفي ، فإن “عدة عوامل تشير إلى أن قوات الاحتلال المغربية في الصحراء المغربية عي من كانت وراء الاغتيال الدي وصفه بيان الرئاسة  بالجبان والدي استعملت فيه أسلحة متطورة”. ولم تحدد الرئاسة الجزائرية الموقع الدقيق للقصف. لكن بحسب الموقع الجزائري المتخصص menadefense.net ، فإن سائقي شاحنات جزائريين “قتلوا في بير لحلو بالصحراء المغربية”.

واستنادا  للمصدر المغربي ، فإن هذه المنطقة تستخدم حصريا من قبل الآليات العسكرية للمليشيات المسلحة” التابعة لجبهة البوليساريو ، الانفصاليين الصحراويين ، المدعومين من الجزائر ، الذين يناضلون من أجل استقلال المستعمرة الإسبانية السابقة. و يضيف  نحن مندهشون لكون السلطات الجزائرية تشير إلى وجود شاحنة في منطقة  طبيعتها القانونية معروفة بكونها تستخدم  لأغراض عسكرية”.

ومعلوم ان الصحراء المتنازع عنها  تعتبرها الأمم المتحدة منطقة لا تتمتع بالحكم الذاتي بالنظر لعدم وجود تسوية نهائية ، علما ان الرباط  تسيطر على ما يقرب من 80٪ من هذه الأراضي الصحراوية الشاسعة ،في مواجهة لجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى