أخبار وطنيةالرئيسية

المغرب ثاني دولة من حيث الدول الأكثر توفرا على النباتات الطبية

يتوفر المغرب على ثروة غنية ومتنوعة من النباتات تناهز 4200 صنف، منها 600 نبتة ذات خصائص طبية وعطرية، وهو ما مكنه من احتلال المرتبة الثانية عالميا بعد تركيا.

 

 

وينتج المغرب سنويا حوالي 140 ألف طن من هذه النباتات، التي تحظى باهتمام متزايد لاستعمالها في عدة مجالات منها (الطب التقليدي، مستحضرات التجميل، حفظ الأغذية، استخراج الزيوت الأساسية…).

 

ويحتل المغرب كذلك المرتبة 12 عالميا على مستوى التصدير، بـ 52 ألف طن من الأعشاب و5 آلاف طن من الزيوت توجه بالأساس إلى أوروبا وأمريكا.

 

 

وتشمل منتجات التصدير الرئيسية الخروب وإكليل الجبل والزعتر وزيت الأرغان والزيوت العطرية والورد، فيما يوفر قطاع النباتات الطبية والعطرية ، الذي تعمل فيه العديد من المنظمات والمؤسسات ومراكز البحوث المهنية، حوالي 500 ألف يوم عمل في السنة.

 

ورغم الجهود المبذولة، فإن هذا القطاع الواعد يواجه سلسلة من الصعوبات المرتبطة أساسا بالتقييم والتسويق، حيث يتم تقييم جزء كبير من المنتوج النباتي العطري والطبي في الخارج، مما يضيع على الدولة قيمة مضافة جد مهمة، ليبقى التوجه للإستثمار في هذا المجال مطلوبا وواعدا في نفس الوقت.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى