أخبار وطنيةالرئيسية

المستشارون البرلمانيون المتمردون يوجهون رصاصة الرحمة لهيئة تحكيم البيجيدي..وهذا ما صرح به بنفقيه

أثار موقف المستشارين البرلمانيين المتمردين على حزب العدالة والتنمية، بدعمهم لحكومة عزيز أخنوش، من خلال التعبير عن تأييدهم للبرنامج الحكومي، مزيدا من الغضب لدى قيادة البيجيدي، التي كانت قد طالبت المستشارين بالاستقالة.

وقال بنفقيه، المستشار البرلماني، الذي تحدث باسم مجموعة العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة، خلال الجلسة العمومية، المخصصة لمناقشة البرنامج الحكومي، إن المجموعة ترى في ما قدمه رئيس الحكومة عزيز أخنوش «برنامجا حكوميا واعدا ومتميزا»، معتبرا أن البرنامج الحكومي «كان بموضوعية حاضنا لأوراش غير مسبوقة، منها صندوق مواكبة ترسيم الأمازيغية، وتنزيل للأوراش الكبرى، التي أطلقها الملك».

وتشير المصادر إلى أن هيئة التحكيم الوطنية التابعة للبيجيدي، تتجه إلى اتخاذ قرار الطرد بعد رفض المستشارين الثلاثة المثول أمامها ودعمهم للبرنامج الحكومي الذي ألقاه رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، الأسبوع الماضي بالبرلمان.

يذكر أن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أعلنت رفضها المقاعد التي حصل عليها الحزب في انتخابات مجلس المستشارين.

ودعت المستشارين الثلاثة الذين أعلن فوزهم، إلى تقديم استقالتهم، وبررت ذلك آنذاك بأن “الأصوات التي حصل عليها مرشحو الحزب تتجاوز بشكل كبير وغريب وغير مقبول الأصوات التي تعود للعدالة والتنمية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى