أكادير والجهة

المجلس الإقليمي لتيزنيت يتبنى استراتيجية متكاملة للحد من مخاطر الحرائق

ناقش المجلس الإقليمي لتيزنيت، يوم الاثنين 9 شتنبر الجاري، تداعيات الحرائق باعتبارها إحدى المخاطر التي تهدد الغطاء النباتي كثروة طبيعية على مستوى الإقليم، وكذلك استقرار الساكنة المقيمة في وسط هذه المحيطات الطبيعية، وارتأى المجلس التداول في هذه النقطة اعتبارا لراهنيتها خاصة بعد أن شهد الإقليم نشوب حرائق بكل من واحة أيت منصور بجماعة أفلا إغير، وباحدى المناطق الغابوية بجماعة أيت أحمد.وقد صوت بإجماع أعضائه الحاضرين على التوصيات التالية :
– تحيين خرائط المناطق المهددة بالحرائق في الإقليم.
– إعطاء الأولوية في فتح المسالك الغابوية للولوج إلى النقط السوداء المهددة بالحرائق.
– الرفع من عدد مراقبي الحرائق على مستوى مختلف مناطق تواجد الغابات والواحات.
– توفير أدوات وتجهيزات للساكنة المحلية وتقوية قدراتها للقيام بالتدخلات الأولية لإخماد الحرائق.
– احداث مسالك على مستوى الواحات لتسهيل تدخل فرق الوقاية المدنية في اخماد الحرائق.
– اعداد تصاميم للواحات وتوفير التجهيزات لتسهيل تدخل الوقاية المدنية.
– توفير نقط الماء الكافية الاطفاء الحرائق.
– وضع برنامج لتنقية الواحات بشراكة مع السكان.
– العمل على خلق أنشطة فلاحية لا حياء استغلال الواحات، والتخفيف من كثافة الاشجار فيها.
– مراسلة الادارة المركزية للوقاية المدنية من أجل التعجيل بتشغيل مركز الوقاية المدنية بأنزي.
– الرفع من عدد الموارد البشرية الموضوعة رهن إشارة الوقاية المدنية بالإقليم.
– دعم المجتمع المدني الذي يتوفر على حد أدنى من شروط التكوين من أجل التدخل في حالات الطوارئ كمتطوعين مساعدين للوقاية من الحرائق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق