سياسة

المالوكي: لهذا السبب تم طرد مستشار من أشغال الدورة وبيان المعارضة مليء بالمغالطات

ـ صباح أكادير

قال صالح المالوكي،  رئيس المجلس البلدي لأكادير، إن إقدامه على طرد المستشار عبد الرحيم الشكيري من أشغال دورة فبراير، أمس الأربعاء، قد تم وفق المساطر المعمول بها.

وأوضح المالوكي، في تدوينة على صفحته على الفايسبوك، أنه قام بطرد المستشار الشكيري، ممثل المعارضة عن حزب البديل، لأنه أصر على الاستمرار في الكلام والصراخ، مما عطل السير العادي للدورة.

وعرج المالوكي في تدوينته، على موضوع البيان الذي أصدرته المعارضة عقب انتهاء أشغال الجلسة الثانية للدورة العادية لشهر فبراير، واصفا إياه بأنه ينطوي على عدة مغالطات من حيث الشكل والموضوع، وذلك لكون “أعضاء من الأحزاب المشار إليها في البيان لم ينسحبوا، بل شاركوا و صوتوا معنا على بعض النقاط…”.

أما ذريعة طلب توضيحات، يقول المالوكي، “فهذا ما قدمته في بداية الجلسة الأولى بكل تفصيل حيث أشرت إلى أن الخلاف حول الطريق المعلومة ومنطقة “أخليج” وغيرها، كان خلافا في التقدير، وما يروج من شبهة الفساد إنما هي مزايدات للتشويه والتلفيق يراد الركوب عليها”.

هذا، ويشار إلى أن الجلسة الثانية للدورة العادية لشهر فبراير، شهدت يوم أمس الأربعاء توترا وكبيرا وتبادل اتهامات بين رئيس المجلس البلدي وأعضاء المعارضة، الذين طالبوا بتوضيحات حول حقيقة ما يحدث داخل الأغلبية المسيرة للمجلس، انتهى بانسحاب الأخيرة من الدورة تضامنا مع المستشار المطرود عبد الرحيم الشكيري، وإصدار بيان تنديدي عن الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى