أكادير والجهةالرئيسية

العنف والمخدرات يهددان محيط ثانوية بالدشيرة الجهادية

في الآونة الأخيرة بدا محيط ثانوية حمان الفطواكي بالدشيرة الجهادية يعرف تزايدا من حدة العنف بين مجموعات من الشباب واليافعين غرباء وغيرهم وهم يزرعون الخوف والهلع في صفوف التلاميذ والتلميذات. ورغم تدخل رجال الامن في الكثير من المرات وبقوة وهم يستحقون الشكر والتنويه على ذلك، الا ان هذه المجموعات تتربص بالمكان كلما وجدت فرصة لفرض عنفها.
ويتمنى اباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ ضرورة التواجد الامني المستمر بجوار الثانوية إلى أن يزول الخطر والضرر من محيط الثانوية وخصوصا بالساحة المجاورة لمسجد الإيمان والتي يتخدها العديد من هذه المجموعات الخطيرة مكانا لتصيد الضحايا او ممارسة العنف عليهم او توزيع بضاعتهم المخدرة والمنومة وهذا ما قد يؤدي إلى تحويل المنطقة لنقطة سوداء قد تؤثر سلبا على كل المؤسسات التعليمية العمومية كانت او خصوصية.
اب متضرر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى