أخبار وطنيةأكادير والجهةالرئيسيةمجتمع

العثور على حفريات لفصيلة منقرضة من وحيد القرن عاشت في المغرب مند زمن بعيد

تعتبر Elasmotheriinae وهي حيوانات ضخمة ذات قرون كبيرة، فصيلة منقرضة من وحيد القرن، عاشت على الأرض من العصر الميوسيني السفلي (23.03 إلى 5.332 مليون سنة) إلى العصر الجليدي العلوي (126000 إلى 11700 سنة). تم توثيق وجودهم بفضل الحفريات التي تم اكتشافها في جميع أنحاء العالم. في البداية، كان علماء الحفريات، يعتقدون أن هذا النوع لم يعش أبدًا في شمال إفريقيا، إلى أن دراسة جديدة، نشرها الأسبوع الماضي دينيس جيادس (من مركز البحوث في الحفريات – باريس) وسمير زهري (من قسم الجيولوجيا في كلية عين الشق)، أثبتت العكس.

وأطلق العلماء على هذا الاكتشاف الذي تم العثور عليه في موقع ميوسين العلوي في سكورة، الواقع بالقرب من ورزازات، على المنحدر الجنوبي من وسط الأطلس الكبير، اسم Eoazara xerrii ، ويتكون من جمجمة كاملة عمليًا مع فك سفلي مفصلي وبعض بقايا ما بعد القحف المجزأة. وبذلك يصبح Eoazara xerrii “أشهر Elasmotheriinae من العصر الميوسيني العلوي الأفريقي إلى حد بعيد”.

وتم اكتشاف هذه الجمجمة، من قبل باحثين عن الأحافير، واشتراها سيرج زيري من أحدهم في الرباط، وقدمها إلى كلية العلوم في عين الشق بالدار البيضاء. وتم العمل عليها من قبل فيليب ريشير وزملاؤه في مركز أبحاث علم الأحافير في باريس التابع للمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في فرنسا، قبل إعادتها إلى كلية العلوم في عين الشق، حسب ما جاء في الدراسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى