سياسة

العثماني يسبق الأزمي بعقد اجتماع مع برلماني البيجيدي لتطويق التمرد قبل المرور إلى جلسة التصويت على القانون الإطار

 

صباح أكادير:

يترأس في هذه الأثناء سعد الدين العثماني رئيس الحكومة اجتماعا برلماني حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، بمكتب الفريق بالبرلمان، وذلك بعد مرور ساعات على استقالة إدريس الأزمي. من رئاسة الفريق بالغرفة الأولى. وهو الاجتماع الذي سيتزامن مع تصويت البرلمانيين على مشروع قانون الإطار لإصلاح التعليم، الذي فجر أزمة كبيرة داخل “البيجيدي”.

اجتماع العثماني مع برلماني الحزب بالبرلمان، جاءت ساعات بعد توجيه إدريس الأزمي، أمس السبت، رسالة إلكترونية لبرلماني الحزب، يُعلن من خلالها استقالته من رئاسة فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، مُؤكدا في ذات الرسالة عن اجتماع موعده، يوم غد الاثنين، منتصف النهار بمقر الحزب بالبرلمان، لشرح خلفيات ودواعي الاستقالة.

العثماني يسابق الزمن بعقده الاجتماع مع نواب الحزب قبل ذلك الذي دعا إليه الأزمي، المحسوب على “تيار بنكيران” داخل الحزب، والذي يقف ضد صف المساندين لمشروع قانون الإطار، و”فرنسة” التعليم، وذلك في محاولة منه لتطويق التمرد و لوقف تداعيات خرجة ابن كيران الأخير،  واستباقا لأي تأثير لتشتت الفريق في نفس يوم التصويت في جلسة تشريعية على القانون الاطار، يسعى العثماني لانقاد انشطار فريق حزبه وانقاده اغلبيته الحكومية قبل المرور إلى جلسة التصويت على القانون الإطار من طرف النواب البرلمانيين  الذي صادقت عليه اللجنة البرلمانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق