مجتمع

الظلام يخيم على أهم شوارع أكادير والإنارة العمومية خارج الخدمة

بحلول الليل، يخيم الظلام على شارع الجيش الملكي بأكادير، والداخلة وشوارع رئيسية أخرى بالمدينة، بسبب غياب الإنارة العمومية منذ مدة طويلة.

واعتبر عدد من مستعملي الطريق، أن شارع الجيش الملكي، أصبحت مسالكه مظلمة ومعتمة، بل وأصبح التنقل فيه ليلا مثيرا للخطر، كما أنه كان مسرحا لعدد من حوادث السير الخطيرة التي راح ضحيتها عدد من المواطنين.

وأضافت الساكتة، في تصريحات متطابقة، أن هذا المشكل يعد من بين الأسباب التي تدفع إلى انتشار المتسكعين و تفشي الجريمة و السرقات، بعدما أصبح مظلما و مرتعا للمجرمين، فضلا أن السكان أصبحوا يخشون على أنفسهم وأبنائهم بسبب مشكل الظلام ”. ناهيك عن كثرة حوادث السير الخطيرة التي تحدث بهذا الشارع الرئيسي الذي تسلكه يوميا المئات من العربات.

وأوضح عدد من الفاعلين الجمعويين ، أنه رغم تكرار شكواهم، لم يتكلف المجلس البلدي  الاستجابة لمطالب السكان. لتبقى دار لقمان على حالها مع هذا المجلس الحالي.

وتساءلت الساكنة، إلى متى يبقى الاستهتار بحياة الأبرياء والضحايا الذين يقعون بسبب غياب الإنارة العمومية في الشوارع الرئيسية بالمدينة؟؟ أم أن ننتظر سقوط ضحايا آخرين الذين أصبحوا فرسية سهلة لغياب الإنارة العمومية لتتحرك الجهات المسؤولة و تقوم بإصلاح هذا المشكل الذي أصبح يقض مضجع ساكنة أكادير وزوارها.

أحمد جلال

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى