أخبار وطنيةالرئيسية

الطلبة الأفارقة بالمغرب ينظمون قافلة من الرباط وأكَادير نحو الكَركَرات احتفالا بذكرى المسيرة الخضراء +صور

.عبداللطيف الكامل
في سياق تفعيل الدبلوماسية الموازية وتمثل خطى المسيرة الخضراء، بادر الطلبة الأفارقة الذين يتابعون دراساتهم بمعاهد وكليات وجامعات المغرب إلى تنظيم قافلة استثنائية شارك فيها طلبة إحدى عشرة دولة إفريقية بجنوب الصحراء من بينهم طلبة السنيغال وساح العاج والغابون وغينيا ومالي وسيراليون…حيث كانت انطلاقة هذه القافلة من مدينة الرباط نحو محطة مدينة أكادير ومنها إلى مدينة العيون ثم الداخلة وأخيرا إلى المنطقة الحدودية الكَركَرات.

وفي بلاغ لهم يعلن الطلبة الأفارقة عن امتنانهم للمغرب شعبا وملكا حيث احتضنهم في بلدهم الثاني وشعروا طيلة مقامهم فيه بالسلم والأمن والإستقرار والعيش الكريم، لهذا قرروا رد الجميل للمغرب من خلال عزمهم على تنظيم القافلة السلم والأخوة نحو الأقاليم الصحراوية معربين عن تضامنهم مع الشعب المغربي وانخراطهم في احتفالاته الكبرى بذكرى المسيرة الخضراء بعد مرور 46 سنة على انطلاقتها واسترجاعها للأقاليم الصحراوية المغربية من المحتل الإسباني.

كما عبر الطلبة الأفارقة بهذه المناسبة،في تصريحاتهم لوسائل الإعلام،عن تجديد اعترافهم بمغربية الصحراء وسيادة المغرب على أقاليم الصحراوية الجنوبية التي هي جزء لا يتجزأ من وحدته الترابية وذلك تماشيا مع مواقف بلدانهم التي كانت السباقة إلى هذا الإعتراف في المحافل الدولية وفي كل المناسبات ولا أدل على ذلك أنها كانت سباقة إلى إحداث قنصليات لها بمدينتي العيون والداخلة.
ومن جانب آخر قدم الطلبة الأفارقة الذي يتابعون دراستهم الجامعية بمدينة الرباط وغيرها،لوحات فنية من الرقص الإفريقي وأهازيج مختلفة منها أغاني مغربية تتغنى بحدث المسيرة الخضراء من أبرزها أغنية”الحسن ينادي ياصحراء”وغيرها من الأغاني أرخت لحدث وطني عظيم لمسيرة حققت ناجحا باهرا شهد له بها العالم بأسره آنذاك، بحيث بفضلها تمكن المغرب من استرجاع أقاليمه الصحراوية من المحتل الإسباني.

هذا وعرفت قافلة الطلبة الأفارقة التي حلت بمدينة أكَادير، استقبالا كبيرا في حفل ترأسه كل من رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة سوس ماسة سعيد ضور،رفقة ممثل جمعية منتجي وملففي ومصدري الحوامض بسوس خالد بوجمعة حيث تميز الحفل بكلمات مختلفة عبرت كلها عن علاقات التعاون التجاري والإقتصادي ،وأيضا عن علاقات الإخوة والتضامن التي تربط بين المغرب وبين البلدان الإفريقية بجنوب الصحراء.
هذا وتمتد قافلة السلم للطلبة الأفارقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء من يوم 8 نونبر2021إلى يوم 14 منه،بحيث ستقطع القافلة مسافة طويلة من الرباط إلى المنطقة الحديدوية الكركرات مرورا لأكَادير ثم العيون ثم الداخلة لتعود إلى الرباط حسب برنامج هذه القافلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى