أخبار وطنيةالرئيسية

السلطات الإسبانية تحدث تعديلات على إجراءات مراقبة المسافرين في المطارات والموانئ

أفرجت السلطات الإسبانية  على الجريدة الرسمية عن جملة من التعديلات في إجراءات مراقبة المسافرين في المطارات والموانئ

ونشرت الجريدة الرسمية الإسبانية مرسوما صادرا عن وزارة الصحة يتم بموجبه تعديل بعض إجراءات السفر إلى إسبانيا.

ويتعلق الأمر بإجراءات الدخول إلى إسبانيا سواء عبر الموانئ أو المطارات، أو مختلف منافذ الدخول. وتشمل التعديلات شهادة التلقيح المعروفة بجواز سفر كورونا وباقي إجراءات المراقبة عند المنافذ الحدودية الإسبانية.

وجاء في الجريدة الرسمية للدولة الإسبانية أنه “تم تعديل القسم السادس من قرار 4 يونيو 2021، ليتم صياغته على النحو التالي: سيتم قبول شهادات التطعيم الصادرة عن السلطات المختصة في بلد المنشأ على أنها صالحة ابتداء من 14 يوما بعد تاريخ إعطاء آخر جرعة من نظام التطعيم الكامل (جرعتي اللقاح المضاد لفيروس كورونا).

ويتم تعريف نظام التطعيم الكامل كما هو منصوص عليه في استراتيجية التطعيم ضد فيروس كورونا في إسبانيا. وبناء عليه، يجب أن تتضمن شهادة التطعيم للراغبين في دخول الأراضي الإسبانية، على الأقل، المعلومات التالية:

1. اسم ولقب حامل الشهادة.

2. تاريخ التلقيح مع توضيح تاريخ آخر جرعة تم إعطاؤها.

3. نوع أو أنواع اللقاح المعطى.

4. عدد الجرعات المعطاة / النظام الكامل.

5. بلد المصدر.

6. تحديد الجهة التي أصدرت شهادة التطعيم.

وتضيف الجريدة الرسمية الإسبانية في المرسوم الصادر عن وزارة الصحة أنه “تم تعديل القسم الثالث عشر من قرار 4 يونيو 2021، والذي تمت صياغته ليصبح على النحو التالي: “إذا تم اكتشاف راكب يشتبه في إصابته بـكوفيد 19، أو أي مرض آخر قد يشكل خطرا على الصحة العامة في عملية المراقبة الصحية التي يتم إجراؤها عند الوصول بالمطارات والموانئ الإسبانية، فسيتم إجراء تقييم طبي يتم من خلاله تنفيذ الجوانب الوبائية والوبائية عيادات المطارات والموانئ. وخلال عملية التقييم الطبي بالعيادة، يمكن إجراء اختبار تشخيصي للعدوى النشطة للشخص المشتبه بإصابته بفيروس كورونا.
وتضيف وزارة الصحة الإسبانية في مرسومها الصادر في الجريدة الرسمية “قد يقوم موظفو خدمات الصحة بالمطارات والموانئ بإجراء اختبار تشخيصي على الركاب الذين يأتون من دولة معرضة للخطر أو المسافرين الذين يتم اختيارهم عشوائيا في إطار عليمات المراقبة المستمرة من قبل أعوان الصحة المرتبطة بعمليات تقييم المخاطر”.

وجاء في مرسوم وزارة الصحة أيضا أنه “بشكل استثنائي، قد يُطلب من بعض الركاب إجراء اختبار تشخيصي للعدوى النشطة لـفيروس كورونا في غضون 48 ساعة من الوصول إلى الأراضي الإسبانية، ويجب إبلاغ نتائج الاختبار إلى خدمات الصحة بالوسائل المشار إليها لهذا الغرض.

وتقول وزارة الصحة الإسبانية أنه “بعد هذا التقييم، إذا تم تأكيد أو نفي أن المسافر يعاني من فيروس كورونا أو أي مرض آخر قد يشكل خطرا على الصحة العامة في إسبانيا، فسيتم تفعيل بروتوكولات الاتصال المعمول بها مع الخدمات الصحية للأقاليم لإحالة الشخص إليها ومتابعة تطور حالته”.

وتختم وزارة الصحة الإسبانية مرسومها بأن “هذا القرار يدخل حيز التنفيذ في نفس يوم نشره في الجريدة الرسمية للدولة الإسبانية”. ويعني ذلك أنه يدخل يحز التنفيذ ابتداء من اليوم ليتم تطبيقه على جميع المسافرين الراغبين في دخول الأراضي الإسبانية سواء عبر المطارات أو الموانئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى