أخبار وطنيةالرئيسية

الرئيس الجزائري تبون يتلقى صفعة قوية بعد حملة المغربي ماشي عدوي

عاد الوسم الذي أطلقه جزائريون “المغربي ليس عدوي” لغزو مواقع التواصل الاجتماعي للمرة الثانية، ليشكل صفعة للنظام الجزائري بعد إعلانه لقطع العلاقات مع المغرب.

 

 

 

وعبر الجزائريون عن حبهم للشعب المغربي من خلال شعار الحملة الذي يحمل العلمين المغربي والجزائري كقلب متماسك لا يقبل التجزئة.

 

واستطاع الشعار أن يوحد الآلاف من المواطنين الجزائريين عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، الشيء الذي لقي استحسانا وترحيبا كبيرين من المغاربة الذين عبروا بدورهم عن مثانة الروابط بين الشعبين بعيدا عما تصبوا إليه الأطماع العسكرية والأجندات السياسية.

 

وكتب إبراهيم مولاي، على صفحته بالفيسبوك “كجزائري الشعب المغربي ليس عدوي والجزائريون يحبون الشعب المغربي ولا يعتبرونه عدوهم، وكل القوى الدولية وسياسة الأنظمة التي تسعى لزع الكراهية وتبث النزعة التقسيمية بين الشعبين لن تنجح”.

 

من جانبها قالت المغربية سعاد جطيط، ” وأنا كمغربية أضم صوتي لكم وأقول: الجزائري ليس عدوي، والنظام الجزائري عليه أن يحترم سيادة بلدي وأن يصون كرامة شعبه، لأن شعبه جزء مني يمثلني، وأنا جزء منه أمثله..”

 

جدير بالذكر أن الحملة أطلقت للمرة الأولى بعد توالي هجمات النظام والإعلام الجزائري اللذان يستهدفان المغرب، ليعود إلى الانتشار بعد إعلان قطع العلاقات مع المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى