أخبار وطنيةالرئيسية

الداودي : تكرفسنا على الحزب وشوهنا به و الإعلام طحنا والحزب حاد عن توجهات الدولة والنتيجة أن الناس لم يصوتوا علينا

وجه القيادي في حزب العدالة والتنمية، والوزير في حكومتي ابن كيران، والعثماني، لحسن الداودي،  مدفعيتهصوب قيادات حزبه  مؤكدا أن السقوط المدوي للبيجيدي في انتخابات 8 شتنبر حسب تحليله الشخصي” تعود إلى 3 عناوين أو أسباب.

السبب الأول، حسب الداودي ، هو اعفاء عبد الاله بنكيران بعد فشله في تشكيل الحكومة الثانية و ما تلى ذلك من تصدعات كبيرة داخل الحزب. “دخلنا في صراعات، واتهامات، ولم يستسغ الناس كيف أننا نتشاجر بيننا، فأعطينا صورة سلبية عن الحزب، وشوهنا به”، فكيف للمواطن، الذي يؤمن بالحزب، أن يتقبل الصراع بين قياداته”.

السبب الثاني الثاني حسب الداودي ، هو الإعلام حيث قال ان الحزب تعرض لحملة اعلامية شرسة “شوهت” البيجيدي و صورت قياداته ووزرائه كلاهثين وراء المناصب ، وهو ما اثر كثيرا على صورته لدى المواطنين. وقال “نحن تكرفسنا على حزبنا، وشوهنا به، وشوهه الإعلام، فلم يعد يصلح لا للناس، الذين يؤمنون به، ولا للدولة، والنتيجة أن الناس لم يصوتوا علينا”.

السبب الثالث يقول الداودي ، هو ان الحزب حاد عن توجهات الدولة و عارضها في عدة ملفات و احدث على اثرها ضجات كثيرة في قضايا فرنسة التعليم ، و الكيف ، و التطبيع مع اسرائيل.

و اعتبر الداودي ، ان الحزب تلقى سنة 2016 رسالة من الملك اكد فيها رغبته بالعمل مع الحزب ، الا ان الامور تغيرت بعد ذلك بسبب معارضة البيجيدي لتوجهات الدولة في عدة ملفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى