أخبار وطنية

الخلفي:فيروس ‘الحمى القلاعية’ لا يمس الإنسان و إنما الحيوانات، والحكومة تعوض الفلاحين ماديا عن كل بقرة مصابة بالحمى القلاعية

صباح أكادير:

كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي ، أن فيروس ‘الحمى القلاعية’ الذي ظهر مؤخراً بالمغرب لا يمس الإنسان و إنما يستهدف الحيوانات، مشيرا، أن كل بقرة تم إتلافها سيتم تعويض صاحبها بقيمة تتراوح ما بين 25 و 27 ألف درهم ، مشيراً إلى أن المصالح المعنية و السلطات الترابية قامت بعمل نموذجي و مكثف من أجل التحكم و السيطرة على الوباء.

 

و أكد الخلفي في ندوة صحفية أعقبت المجلس الحكومي اليوم الخميس، على أن “عمليات المراقبة والتلقيح ضد الوباء، جارية مؤكدا أن المصالح البيطرية التابعة لوزارة الفلاحة تقوم بالتدخل في الحين. وذلك بإتلاف الحيوانات المصابة والتلقيح في مدار جغرافي معين لمحاصرة الوباء والقضاء عليه. و طمأن الوزير الفلاحين المتضررين، مؤكدا أن إجراءات تعويض الفلاحين ستتم خلال شهر فبراير

و قلل الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني من تأثير الوباء على تزويد السوق الوطنية باللحوم الحمراء، مؤكدا  بأن حاجيات السوق من اللحوم الحمراء، تسهر على توفيرها المصالح المعنية، وما على المواطن إلا الاطمئنان”، كما أكد “أن وباء الحمى القلاعية لا يصيب البشر”. و  بأن عمليات التلقيح و المراقبة جارية و وفق منظومة فعالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى