أخبار وطنيةالرئيسية

الحموشي يأمر بنقل الأمنيين الذين لهم علاقة قرابة أو صداقة بمرشحي الانتخابات..معطيات جديدة

أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني يوم أمس السبت قرارها بإعادة انتشار وتنقيل مجموعة من الشرطيات والشرطيين الذين تربطهم علاقة عائلية أو مصاهرة مع مترشحات ومترشحين للانتخابات المقبلة، وذلك بصفة مؤقتة ولمدة محدودة تنتهي بانتهاء الاستحقاقات التشريعية والجماعية، كإجراء وقائي لضمان الحياد والتجرد من جانب موظفي الأمن الوطني خلال المسلسل الانتخابي.

وكان المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي قد حث المصالح المركزية المكلفة بتدبير الموارد البشرية الشرطية على ضمان الحياد المرفقي والنزاهة والتجرد طيلة العملية الانتخابية.

وشدد حموشي كذلك على وجوب اتخاذ قرارات النقل المؤقت في حق الموظفين والموظفات الذين تجمعهم علاقة قرابة أو مصاهرة أو علاقة مشهودة مع المترشحين، بما يضمن عدم التأثير في سير العملية الانتخابية، وذلك على أساس إرجاعهم إلى أماكن عملهم الأصلي مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

وقد شملت هذه القرارات المؤقتة الموظفات والموظفين الأمنيين الذين تجمعهم علاقات وروابط أسرية أو مصاهرة مع مترشحين ومترشحات في دائرة نفوذ عملهم، أي في المدن والحواضر التي يعملون بها.

ويروم هذا الإجراء “تحصين العملية الانتخابية وضمان الحياد المرفقي لجهاز الأمن الوطني الذي يقف على مسافة واحدة من جميع المشاركين في كل الاستحقاقات الوطنية”.

يشار إلى أن المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني كان قد شدد أيضا على أن تدبير هذه العملية الوقائية يجب ألّا يضر بمصالح الشرطيات والشرطيين المعنيين بهذا الإجراء المؤقت، من خلال الحرص على تنقيلهم إلى أماكن عمل حسب اختيارهم، مع استحضار عامل القرب الأسري، فضلا عن وجوب تحسيس جميع المسؤولين الأمنيين بضرورة التطبيق السليم للقانون بكل تجرد وحزم وحياد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى