أكادير والجهةالرئيسية

الحملة مستمرة بأكادير: تعليمات جديدة و حازمة لرجال السلطة العمومية والأمن

تواصل سلطات أكادير شن حملة واسعة، لمراقبة مدى التزام المواطنين بالتقيد بالإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا بعد التراخي الذي سجل مؤخرا من طرف عدد كبير من ساكنة أكادير وزوارها مع تسجيل ارتفاع كبير في عدد الإصابات اليومية والحالات الحرجة التي تتطلب الإنعاش وهو  ما يهدد المنظومة الصحية بالانهيبار

و في هذا السياق، أعطيت تعليمات جديدة لرجال السلطات العمومية والأمن للوقوف على مدى احترام ارتداء الكمامات و حث المواطنين على ارتدائها عوض وضعها تحت منطقة الفم، وفرض وفرض غرامات على المخالفين.

و قد أسفرت العمليات الأمنية المنجزة بأكادير و المنطقة عن توقيف العشرات من الشباب الرافضين للامتثال لحالة الطوارئ التي سنّتها الدولة عقب تفشي وباء كورونا ومنها منع التنقل الليلي عند حدود الساعة 11 ليلا و ارتداء الكمامات لمنع تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19).

و يأتي ذلك، بعد تسجيل تهاون و تراخي جل الأفراد في التقيد بالضوابط الإجبارية وعدم الاكتراث بخطورة عدم ارتداء الكمامات الواقية  لمواجهة هذا الفيروس القاتل”.

وهو ما دفع المديرية العامة للأمن الوطني، إلى تعميم  مذكرة مصلحية على جميع ولايات الأمن ومصالح الأمن الجهوي والإقليمي على صعيد الوطني، تطالب فيها بمواصلة التعبئة والجاهزية الأمنية لضمان التطبيق السليم لقانون الطوارئ الصحية، والحرص على ضمان أمن الأشخاص والممتلكات.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الحملة التي شارك فيها عوان السلطة وأفراد القوات المساعدة ورجال الأمن الوطني بأكادير، انتقلت إلى عدد من الأحياء لمراقبة مدى التزام جميع المقاهي والمحلات التجارية الكبرى والقرب والمطاعم للتدابير الوقائية، بحيث يتم تذكيرهم بتوقيت الإغلاق،وتحذير المخالفين للقرار من العقوبات.

وفي ظل هذه الوضعية الوبائية المقلقة التي تهدد المنظومة الصحية بالانهيار، تدرس السلطات العودة إلى الإغلاق وتشديد الإجراءات الاحترازية وحظر التنقل الليلي وإغلاق بعض الشواطئ وتحديد توقيت جديد للأسواق وإغلاق مجموعة من الأنشطة.

ومن التدابير المطروحة، حسب ما ذكرته عدد من المصادر، إعادة توقيت جديد لفرض “حظر التجوال الليلي ابتداء من الساعة السادسة مساء بدل الحادية عشر ليلا المعمول به حاليا والذي يتوقع تطبيقه حسب المصادر ابتداء من يوم 10 غشت القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى