أخبار وطنيةالرئيسية

الحرب متواصلة..الداودي لايرغب في الإشتغال مع ابن كيران ويقدم استقالته والأخير يرد

يبدو أن الصراع بين الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الجديد عبد الإله بنكيران، والقيادي بالحزب لحسن الداودي، لم ينتهي وأن الحرب الكلامية بين الطرفين، مازالت متواصلة .

وفي هذا السياق، قدم لحسن الداودي، القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية  استقالته من المسؤولية في “مؤسسة عبد الكريم الخطيب”، التي كان يشغل فيها منصب نائب الرئيس على اعتبار أن رئيس المؤسسة هو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية حسب القانون الأساسي.

ويرى متتبعون للشأن الحزبي في المغرب أن خطوة الداودي تؤكد أن الأخير لايرغب في الاشتغال مع ابن كيران في المؤسسة، خاصة بعد الشنآن الذي حصل بينهما، قبيل المؤتمر الاستثنائي، الذي عقد في 3 أكتوبر، حين هاجم إبن كيران الداودي، فرد عليه هذا الأخير. يذكر أن الداودي لازال عضوا في المجلس الوطني للحزب إلى جانب بقية أعضاء الأمانة العامة السابقين.

وفي نفس السياق، وبدون تردد قرر عبد الإله بنكيران، قبول استقالة الداودي من مؤس سة الخطيب، قائلا “كما أنني توصلت باستقالة الدكتور لحسن الداودي من المؤسسة وأوافق عليها”.

ومن جانب اخر، قرر عبد الإله بنكيران التخلي، على رئاسة مؤس سة الخطيب، وتوكيل المهام المنوطة به للأمين العام السابق، سعد الدين العثماني، وقال بنكيران في بلاغ نشره الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية أنه:”بناء على أن القانون الأساسي لمؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات ينص على أن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية هو رئيس المؤسسة بصفته هاته، فإنني قررت تفويض كامل الصلاحيات المخولة لي بمقتضى القانون الأساسي للمؤسسة للدكتور سعد الدين العثماني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى