أخبار وطنيةالرئيسية

الحرب على تزوير وثائق كورونا..ولاية أمن أكادير في المقدمة..

تصدرت أكادير عدد الموقوفين بشبهة تزوير شواهد كورونا، بما فيها اختبارات الكشف عن الفيروس وجوازات التلقيح، بحيث وضعت العمليات الأمنية لولاية أكادير  في المقدمة بمعالجتها لما مجموعه (73 قضية).

وجاء  ولاية أمن وجدة بعد أكادير بـ (41 قضية)، ثم ولاية أمن الدار البيضاء (13 قضية)، وولاية أمن مراكش (12 قضية)، ثم ولايات أمن الرباط وفاس والعيون وتطوان وطنجة والقنيطرة وبني ملال ومكناس والأمن الجهوي بكل من الحسيمة وورزازات بمعالجة كل منها لقضية واحدة…الخ

وقد تم إخضاع جميع الأشخاص المضبوطين، بمن فيهم المواطنون المغاربة والأجانب، وكافة المساهمين والمشاركين في عمليات التزوير واستعماله، لأبحاث قضائية تحت إشراف النيابات العامة المختصة ترابيا، مع تقديمهم أمام العدالة بعد الانتهاء من إجراءات البحث.

تجدر الإشارة، إلى أنه على المستوى الوطني، و في حصيلة إجمالية لحملة الإيقافات في صفوف المتورطين في تزوير وثائق (كوفيد ـ19)  منذ إعلان حالة الطوارىء الصحية إلى غاية يوم 24 شتنبر الجاري، تمكنت المصالح الأمنية من معالجة 170 قضية، أسفرت عن ضبط ما مجموعه 334 شخصا في حالة تلبس بتزوير هذه الوثائق أو استعمالها رغم العلم بزوريتها، من بينهم 317 شخصا من أجل تزوير اختبارات الفحص عن عدوى (كوفيد-19) و17 آخرين من أجل ترويج مواد صيدلية مهربة خاصة بالكشف عن فيروس (كوفيد-19).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى