أكادير والجهةالرئيسيةرياضةمجتمع

الجمع العام للحسنية مهزلة بكل المقاييس وسيستأنف بعد اسبوعين

الجمع العام الانتخابي لحسنية اكادير الدي احتضنه أحد فنادق اكادير يوم الاحد كان بحق مسرحية هزلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى فبعد تاخير لاكثر من ساعة عن الموعد المحدد بدعوى التشاور بشان بعض الترتيبات  في ضرب صارخ لابجديات الجموع العامة انطلق وسط ارتباك ملحوظ للرئيس ومن يدور في فلكه وتقدم بكلمة ارتجالية استعرض فيها الماضي الجميل ولم يتحدث عن الموسم الرياضي الدي يعقد بشانه الجمع العام لياتي الدور على الكاتب العام الدي تلى على الحضور تقريرا ادبيا عقيما لم يكن بالمرة محرره كما صرح بدلك علانية وتحاشى المنخرطون مناقشة التقرير الادبي وهم الدين رفضوا تسلمهم مند البداية احتجاجا على عدم احترام الرئيس للقانون وتمكينهم منهما قبل اسبوعين كما ينص على دلك القانون  وتمحورت اسئلة مجموعة من المنخرطين على جملة من المشاكل والتجاوزات التي يشهدها النادي محملين المسؤولية الكاملة للرئيس سيدينو ومن يدور في فلكه باعتباره المسؤول الاول عن الفريق  و عن الانتدابات الفاشلة وعن تبدير مالية النادي دون موجب حق وحاصروع بمجموعة من الاختلالات والاشكالات التي زكاها طريقة تدبيرهم للجمع العام وان حاول ايت علا الوقوف بجانبه والتصدي لانتقادات المنخرطين  قبل ان ينفجر الرئيس سيدينو في وجه احد المنخرطين بالقول ان كنتم تريدون رحيلي فمنحوا لي وتيقة تثبت احقيتي بالمال الدي صرفته على الفريق ليجيبه دات المنخرط بالقول ان هدا كان بالامكان تجاوزه لو كانت هناك سياسة تدبيرية سليمة ومبنية عل اسس علمية دقيقة وظل التجادب بين هدا وداك حتى اعلن الكاتب العام ايت علا عن برمجة ارجاء نقطة انتخاب الرئيس الى ما بعد وهو ما لم يرضخ له الحضور واعتبروا الامر تجاوزا للقانون وضربا لقانون الجموع العامة بل ان مسيري الجمع العام في شخص الرئيس ومعه ايت علا المنتهية ولايتهما كانا يتحدتان بصفة المكتب المسير  والحال ان الجمع العام هو سيد الموقف ولم يعد هناك اي سلطة للرئيس او الكاتب العام باسثتناء تسيير اشغال الجمع العام واحتج المنخرطون وطالبوا بتطبيق القانون وهو الامر الدي تم بعد تدخل بلقشور ممتل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الدي اعاد الامور الى نصابها وصحح المغالطات التي كادت ان تعصف باشغال الجمع العام والدي قرر الموافقة على تاجيل اشغال الجمع وتحديد جدول اعماله بعد 15 يوما مع فتح باب الترشيح لمن يرغب في رئاسة الفريق طبقا للقانون .

الحسنية خلال الجمع العام اظهرت انها تعيش ازمة نتائج وازمة تسيرية لانه كيف يعقل في هضم اشغال الجمع العام ان ترفع اشغاله للتداول بين الرئيس والكاتب العام ؟ قمة اللامسؤولية ودليل على ان امور الفريق تسير بشكل انفرادي والا كان هدا التشاور التنائي بين الرئيس وكاتبه العام  كان يجب ان يكون قبل الجمع وتوضع كل السيناريهات المحتملة

جماهير الحسنية قبل الجمع العام حضرت باعداد كبيرة امام مقر الفندق الدي سيشهد اشغال الجمع ورفع شعارات احتجاجية منددة بتواضع نتائج الفريق ورفعوا شعارات ارحل في وجه الرئيس سيدينو  والكاتب العام ايت علا وكل من يدور في فلكهما وطالبوا بفتح باب الانخراط وان كان الانخراط يحدد ويعرض على الجمع العام وهو الدي يقبل المنخرطين الجدد من عدمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى