أخبار وطنيةالرئيسية

الجزائر تتجه نحو التصعيد وتتخذ قرارا جديدا ضد فرنسا بسبب تصريحات ماكرون

بعد ساعات عن استدعاء السلطات الجزائرية سفيرها لدى باريس للتشاور على خلفية تصريحات ماكرون، مبررة ذلك برفضها أي تدخل في شؤونها الداخلية.

 تتجه الجزائر نحو التصعيد، باتخاذها قرارا جديدا ضد فرنسا. وفي هذا الصدد ذكرت مصادر إعلامية دولية، بأن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قرر إغلاق المجال الجوي الجزائري أمام جميع الطائرات العسكرية الفرنسية المتجهة إلى منطقة الساحل الإفريقي في إطار عملية “برخان” ضد التنظيمات الإرهابية.

وأوضحت المصادر أن عبور الطائرات العسكرية الفرنسية إلى منطقة الساحل عبر الأجواء الجزائرية “امتياز ممنوح لفرنسا منذ فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وظل ساري المفعول لمدة 4 سنوات”.

وأضافت المصادر أن “هذا القرار سيؤثر بشدة على العمليات العسكرية الفرنسية ويصحح خطأ استراتيجيا للرئيس السابق”، كما سيؤدي إلى “تباطؤ التعاون العسكري الفرنسي الجزائري في الأسابيع القليلة المقبلة”.

ويأتي هذا القرار عقب تصريحات نسبت للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  أثناء استقباله، الخميس الماضي، أحفاد ممثلين لأطراف فاعلة في حرب استقلال الجزائر، قال فيها: إن تبون عالق داخل نظام صعب للغاية، مشيرا إلى الماضي التاريخي لباريس في الجزائر.

وأوضح ماكرون في تصريحاته أنه يرغب في إعادة كتابة التاريخ الجزائري باللغتين العربية والأمازيغية، كما شكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي، مشددا على ضرورة التطرق إلى هذه المسألة من أجل تحقيق المصالحة بين الشعوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى