أخبار وطنيةالرئيسيةتعليممجتمع

الجامعات البريطانية تستقطب اكبر عدد من الطلبة المغاربة

سلط تقرير صادر عن المجلس الثقافي البريطاني الضوء على المنحى المتصاعد للاتجاه نحو التعليم الإنجليزي في المغرب، داعيا جامعات المملكة المتحدة إلى الاستثمار في السوق المغربي.

سجل تقرير المجلس الثقافي البريطاني زيادة في عدد الطلاب المغاربة المسجلين في جامعات المملكة المتحدة بأكثر من الضعف ما بين سنة 2012 -2013، و2019 و2020، وذلك بالانتقال من 425 إلى 955 طالبا.

وأشار التقرير إلى التطور الذي تشهده شبكة التعليم العالي عبر الوطني في المغرب رغم حجمها الصغير في الوقت الحالي، مبرزا أن المغرب يتوفر على سبع مؤسسات فرنسية للتعليم العالي تنشط في السوق، “حيث حصلت أربع مؤسسات على اعتراف رسمي من الدولة المغربية”.

كما خلص التقرير في نتائجه إلى أن نظام التعليم العالي في المغرب، كالعديد من البلدان في مختلف أنحاء العالم، يواجه جملة من التحديات، على رأسها “ارتفاع معدل الانقطاع الدراسي في جامعاته العمومية، والمقررات التي لا تتطابق دوما مع متطلبات سوق الشغل، واستياء أصحاب العمل من كفاءة الخريجين في اللغات الأجنبية (الإنجليزية والفرنسية) ومن نقص المهارات العامة (التفكير النقدي، وحل المشاكل، والتواصل، والتعاون) وما إلى ذلك.

وأبرز أن جامعة Cardiff Metropolitan هي الجامعة الوحيدة في المملكة المتحدة المتواجدة بالمغرب وضمن شبكة التعليم العالي عبر الوطني، موضحا أنه ومع ذلك، تهدف جامعة كوفنتري إلى افتتاح فرع في الدار البيضاء في عام 2022، فضلا عن مدرسة مشتركة جديدة للعلوم الصحية في مدينة بنجرير.

وشدد على أن التعليم عبر الوطني يمكن أن يلعب دورا كبيرا في تنمية المغرب في المستقبل، “غير أن عدم وجود إطار تنظيمي داعم يعتبر حاجزا محتملا”، مضيفا أن وزارة التعليم العالي بدأت استعدادها لإحراز تقدم في هذا المجال.

توسع نظام التعليم العالي

من جهة أخرى، أوضح تقرير المجلس الثقافي البريطاني، الذي يحمل عنوان “فهم فرص وحواجز التعليم العالي عبر الوطني في المغرب”، أن التحول الحالي نحو التدريس باللغة الانجليزية يؤكد الاهتمام المتزايد لدى عدد مضطرد من الشباب، والنمو في المدارس الدولية، وتزايد طلب أرباب العمل للخريجين ذوي المهارات اللغوية الإنجليزية من القطاع المتعدد الجنسيات المتنامي في المغرب.

وشد التقرير، وفق بلاغ صادر عن المجلس توصل SNRTnews بنسخة منه، على ضرورة استثمار جامعات المملكة المتحدة في السوق المغربي، نظرا لأن الطلب على التعليم العالي في المغرب لا يزال يتفوق على العرض، وذلك في وقت يعرف فيه نظام التعليم العالي بالمغرب توسعا سريعا في السنوات الأخيرة.

وأشار، في هذا الإطار، إلى أن أولياء الأمور والشباب المغاربة متعطشون لفرص تعليم عالي متجدد وذو جودة بما فذلك برامج مدرسة باللغة الإنجليزية.

كما أكد تقرير المجلس الثقافي البريطاني، أنه في ظل تخطيط وزارة التعليم العالي لتعويض نظام الإجازة في الجامعات العامة بنظام البكالوريوس، كما هو معمول به في معظم البلدان الأنغلوسكسونية، يمكن أن يكون المغرب فضاء خصبا لجامعات المملكة المتحدة، من أجل تقديم برامجها من خلال شراكات شبكة التعليم العالي عبر الوطني.

ووفقا لنتائج المقابلات التي أجريت مع الطلاب المغاربة في إطار التقرير ذاته، يتيح الحصول على شهادة في المملكة المتحدة فرص عمل على الصعيد الدولي وتوفر حظوظ التنافسية في سوق الشغل المغربي.

وفي هذا السياق، قال توني رايلي، مدير المجلس الثقافي البريطاني في المغرب: “إن المغرب يستحق المزيد من الاهتمام باعتباره سوقا واعدا للتعليم عبر الوطني في المملكة المتحدة”، مضيفا أنه “تجري حاليا تغييرات جوهرية في نظام تكنولوجيا المعلومات لتلبية متطلبات قطاعات الصناعات الناشئة حديثا ودعم السمعة المتزايدة للمغرب بوصفه بوابة تربط بين أوروبا وإفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى